عـالـمـيـة

الحرب في أوكرانيا.. القوات الروسية تدخل خيرسون وتعيد تجميع صفوفها استعدادا لمهاجمة كييف

توقف بث التلفزيون الأوكراني اليوم الثلاثاء بصورة مؤقتة بعد قصف صاروخي روسي لبرج الاتصالات الرئيسي في كييف، في حين أقرّت وزارة الداخلية الأوكرانية بدخول القوات الروسية إلى مدينة خيرسون جنوبي البلاد.

 

 

وقالت هيئة الحماية المدنية الأوكرانية إن 5 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 5 آخرون في الهجوم.

بدوره، قال كيريلو تيموشينكو، نائب مدير المكتب الرئاسي، إن الهجوم تسبّب في تعطل مؤقت للإرسال التلفزيوني والإذاعي إلا أن عمليات البث استؤنفت، ولا يزال البرج قائما.

 

 

وبثت وسائل إعلام أوكرانية فيديوهات تظهر استهداف برج التلفزيون، في حين اتهمت وسائل إعلام أوكرانية القوات الروسية باستهداف البنية التحتية لمرافق الاتصالات في العاصمة الأوكرانية.

وقبل ساعة من استهداف برج التلفزيون، حذرت وزارة الدفاع الروسية سكان العاصمة الأوكرانية (كييف) من عزمها توجيه ضربات بأسلحة فائقة الدقة لمنشآت عسكرية وأمنية.

 

وقال مراسل الجزيرة إن وزارة الدفاع الروسية توعدت -في بيان- بقصف مركز العمليات الإعلامية للجيش الأوكراني، ووحدة أمن الدولة، والمركز الرئيسي 72 لجهاز الأمن السياسي في كييف.

وأعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كاناشينكوف أن هذه الغارات المرتقبة تهدف إلى قمع الهجمات الإعلامية ضد روسيا، مشيرا إلى أنه مع بدء العملية العسكرية الخاصة زاد عدد الهجمات الإعلامية على مختلف مؤسسات الدولة في روسيا.

 

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن -الخميس الماضي- إطلاق عملية عسكرية خاصة في دونباس (جنوب شرقي أوكرانيا)، وذلك في أعقاب طلب جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك رسميا دعم روسيا في مواجهة الجيش الأوكراني.

وشدد بوتين على أن روسيا لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية، موضحا أن هدف روسيا يتلخص في حماية الأشخاص الذين تعرضوا على مدى 8 سنوات لسوء المعاملة والإبادة الجماعية من قبل نظام كييف.

 

 

تحركات روسية قرب كييف

في سياق متصل، أكد مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الحكومة الروسية أوقفت تقدمها بمحيط كييف، وقد يكون ذلك لإعادة تجميع قواتها.

وأضاف المسؤول الأميركي أن 80% من القوات القتالية الروسية دخلت الأراضي الأوكرانية، لكن هذه القوات تعاني نقصا في الدعم اللوجستي وإمدادات الوقود والطعام.

وفي وقت سابق، دفع الجيش الروسي بتعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه العاصمة كييف، تضمنت دبابات وناقلات جند ومعدات لوجستية وشاحنات وقود.

ونشر موقع “مكسار” المتخصص في صور الأقمار الصناعية صورا جديدة تُظهر تقدم القوات الروسية صوب العاصمة الأوكرانية (كييف).

وأظهرت الصور تحرك قافلة عسكرية روسية بالقرب من مطار أنتونوف على امتداد أكثر من 60 كيلومترا، وتتحرك المعدات والوحدات العسكرية بمركبتين أو 3 مركبات جنبا إلى جنب على الطريق.

ومنذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا يشهد مطار أنتونوف معارك ضارية، إذ تسعى القوات المهاجمة للسيطرة على هذه المنشأة الإستراتيجية حتى تسهل عليها السيطرة على العاصمة الأوكرانية (كييف).

وفي وقت سابق، دفع الجيش الروسي بتعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه العاصمة كييف، تضمنت دبابات وناقلات جند ومعدات لوجستية وشاحنات وقود.

ونشر موقع “مكسار” المتخصص في صور الأقمار الصناعية صورا جديدة تُظهر تقدم القوات الروسية صوب العاصمة الأوكرانية (كييف).

وأظهرت الصور تحرك قافلة عسكرية روسية بالقرب من مطار أنتونوف على امتداد أكثر من 60 كيلومترا، وتتحرك المعدات والوحدات العسكرية بمركبتين أو 3 مركبات جنبا إلى جنب على الطريق.

ومنذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا يشهد مطار أنتونوف معارك ضارية، إذ تسعى القوات المهاجمة للسيطرة على هذه المنشأة الإستراتيجية حتى تسهل عليها السيطرة على العاصمة الأوكرانية (كييف).

وفي السياق، قال نائب مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني إن الجيش قضى على مجموعة “قاديروف” التي كانت مهمتها تصفية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق