أخبار الهجرة و اللجوء حول العالمالجاليات في تركيا

الدولة التركية لن تسمح بعد الآن باستغلال اللاجئين السوريين من خلال تشغيلهم بأعمال و وظائف غير مسجلة

صرح والي إسطنبول “علي يرلي قايا” بأنهم لن يسمحوا بعد الآن باستغلال اللاجئين السوريين من خلال تشغيلهم بأعمال ووظائف غير مسجلة، مشدداً على أن السلطات ستفرض غرامات مالية كبيرة بحق أرباب الأعمال المخالفين ابتداءً من تاريخ 26 آب / أغسطس القادم.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها والي إسطنبول لصحيفة “AKŞAM” المحلية.

وقال يرلي قايا، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن إسطنبول تستقبل اليوم مليون و 77 ألف أجنبي، بينهم 547 ألف سوري خاضع للحماية المؤقتة، و 527 ألف أجنبي مقيم، إضافة إلى 3 آلاف أجنبي يتمتع بحق الحماية الدولية.

juri shampoo

وأضاف مشيراً إلى أنهم التقوا مؤخراً بالمؤسسات المعنية والمنظمات السورية غير الحكومية، ووضعوا خارطة طريق انتهوا من إعداد نصها باللغات التركية، والعربية، والانجليزية.

كما لفت الانتباه إلى وجود أكثر من 100 ألف عامل سوري غير مسجل في اسطنبول، مشدداً على أنهم لن يسمحوا بعد الآن باستغلال السوريين بأعمال ووظائف غير مسجلة، وسيفرضون غرامات مالية كبيرة بحق أرباب الأعمال المخالفين بهذا الشأن.

وتابع حديثه مشيراً إلى أنهم قاموا بتحذير 6 آلاف مقر عمل (مصنع / شركة / ورشة …) حتى الآن، وسيتابعون حملتهم حتى تاريخ 25 آب / أغسطس القادم، حيث ستبدأ السلطات المعنية بفرض الغرامات بحق المخالفين من أرباب الأعمال ابتداءً من 26 آب / أغسطس.

وعاد الوالي مجدداً لتذكير السوريين وحملة الجنسيات الأخرى من الأجانب المتواجدين في إسطنبول بضرورة حمل وثائقهم الشخصية بشكل مستمر، وإبرازها للجهات المعنية فور طلبها.

وأردف بأنهم أرسلوا، منذ بداية الحملة بتاريخ 12 تموز / يوليو، ألف و 752 سورياً غير مسجل إلى ولايات حددتها وزارة الداخلية، كما ضبطوا 9 آلاف و 309 مهاجرين غير نظاميين، تم تحويلهم إلى مراكز الإعادة بصدد ترحيلهم إلى خارج تركيا.

وأضاف أنهم (ضبطوا) 10 آلاف سوري غير مسجل خلال الفترة الممتدة ما بين 12 – 28 تموز / يوليو الحالي، مشيراً إلى أن الإجراءات المتعلقة بالشخص الواحد (لإرساله إلى ولاية تحددها وزارة الداخلية) تستغرق قرابة 4 أيام، لافتاً الانتباه إلى التعاون الذي تبديه كافة مراكز الإعادة في تركيا بهذا الشأن.

كما أشار في سياق حديثه إلى إمكانية عودة السوري إلى الولاية المسجل فيها عبر وسائط النقل المختلفة باستخدام بطاقة الحماية المؤقتة “كمليك”، دون التطرّق لضرورة حصوله على “إذن سفر”.

وتابع أن البلديات تبحث مع المنظمات غير الحكومية مسألة نقل الأثاث المنزلي (المملوك للسوريين المخالفين بإقامتهم في إسطنبول)، مشيراً إلى أن تلك المنظمات تقدمت إليهم بطلب في هذا الشأن.

وختم والي إسطنبول حديثه بالقول إنهم يرسلون المهاجرين غير المسجلين في البداية إلى مراكز الإيواء المؤقت، حيث يتم تسجيلهم “بعد التحقق من أنهم بالفعل طالبو لجوء” في الولايات التي يتواجد فيها أقاربهم في حال وجودهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق