أخــبـار مـحـلـيـة

الذكرى الـ77 لتهجير أتراك “أهيسكا” على يد الاتحاد السوفييتي

 

أحيت تركيا، الأحد، ذكرى الضحايا من أتراك “أهيسكا” خلال نفيهم من ديارهم قبل 77 عاما، على يد الاتحاد السوفييتي.

 

 

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، إن حوالي 100 ألف من أتراك أهيسكا، تعرضوا للنفي من منطقة “اهيسكا” جنوب غربي جورجيا، في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 1944، إلى أطراف الاتحاد السوفييتي.

وأضافت أن أتراك أهيسكا ينتشرون اليوم في 9 دول ويبلغ عددهم حوالي 500 ألفا، لافتة إلى أنهم حافظوا طوال هذه الفترة على هويتهم التركية، رغم كافة المصاعب التي واجهتهم، وأورثوها إلى الأجيال التالية.

 

 

وأكدت الخارجية على أنها ستواصل عن كثب بعد اليوم أيضا مساعي عودة أتراك أهيسكا إلى وطنهم الأم، وتقديم كافة أشكال الدعم لهم.

وأشارت إلى أن تشارك أتراك أهيسكا مآسيهم في ذكرى نفيهم وسط ظروف صعبة للغاية، دون تمييز بين نساء وأطفال وشيوخ، كما استذكرت بالرحمة والتقدير كافة الضحايا الذين سقطوا خلال تهجيرهم من ديارهم قبل 77 عاما.

وأعادت تركيا 72 عائلة من أتراك أهيسكا إلى منطقة “أخلاط” التابعة لولاية بيتليس، عام 2016 بتعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأتراك أهيسكا، كانوا يقيمون في منطقة تحمل اسمهم جنوب غربي جورجيا، ويبلغ تعدادهم أكثر من نصف مليون نسمة، إلا أن الحكومة السوفيتية نفتهم، في 14 أكتوبر/تشرين الثاني 1944، إلى قرغيزيا وكازاخستان وأوزبكستان وأذربيجان وأوكرانيا وسيبيريا.

واستقر عدد كبير من أتراك أهيسكا، في منطقة وادي فرغانة بأوزبكستان، إلا أن حوالي 100 ألف منهم اضطروا إلى ترك المنطقة، بعد اضطرابات بينهم وبين الأوزبك عام 1989، وهاجروا إلى أذربيجان وكازاخستان وقرغيزستان وروسيا وأوكرانيا.

ويقدر عدد أتراك الأهيسكا، الذي يعيشون خارج موطنهم الأصلي بـ500 ألف، يعيش منهم 20 ألفا في الولايات المتحدة الأمريكية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق