أخــبـار مـحـلـيـةثقافيةمـنـوعــات

الرئيس أردوغان يُدلي برأيه في مسلسل “قيامة أرطغرل” التاريخي التركي

أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأهمية المسلسل التاريخي التركي “قيامة أرطغرل” (ديريليش بالتركية)، مبينًا أن المسلسل يحظى في الآونة الأخيرة باهتمام وإعجاب الجميع صغارًا وكبارًا، وأن أفراد أسرته أيضًا يتابعونه عن كثب.

جاء ذلك خلال مقابلة أجرته قناة “تي آر تي” الحكومية التركية، قبيل البدء بعرض مسلسل “قيام أرطغرل” الذي حقق نسبة مشاهدة عالية في ظل روعة الإنتاج والخيال السينمائي العالي في الدرامَة التاريخية.

وقال أردوغان إن الشعب التركي بجميع فئاته بات يشاهد مسلسل “قيامة أرطغرل” بإعجاب واهتمام في الآونة الأخيرة، ووصف المسلسل بأنه بمثابة ردّ هام لأولئك الذين يستخفون بقدرات تركيا وشعبها.

وأوضح الرئيس التركي أن الفريق المشارك في إعداد المسلسل التاريخي سيقدم خلال الفترة المقبلة على إنجاز أعمال جديدة ومتتالية.

وأضاف: “حفيدي الذي يبلغ من العمر 13 عمرًا، لا يكتفي بمشاهدة المسلسل في موعده، بل يشاهد الإعادة أيضًا، كذلك أحفادي البقية”.

تدور أحداث مسلسل “قيامة أرطغرل” بين ولايتي حلب وأنطاكيا في القرن الثالث عشر، في زمن الصراعات والنزاعات بين الإمبراطوريات في المنطقة، في وقت تزامن مع وصول دفعات جديدة من قبائل الأوغوز التركية (التركمان) إلى المنطقة.

ويستعرض نزاع المغول والروم على المنطقة، حيث كان المسلمون يعانون الكثير من المشاكل في القرن الثالث عشر خاصة ضعف الخلافة العباسية، وكان العالم الإسلامي بانتظار قائد بطل، ليظهر أرطغرل متحدياً كل الظروف.

ويتناول المسلسل سيرة أرطغرل بن سليمان شاه، والد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، في سياق رحلة البحث عن قطعة أرض يستقر فيها مع قبيلته المكونة من 400 خيمة لإنهاء معاناتهم وتنقلاتهم، بعد مرحلة طويلة من الخطر وغياب الأمن والبحث وعدم الاستقرار.

وكانت الإمبراطورية الرومانية البيزنطية والمغول أكبر أعدائه، وفي وقت انحسار الآمال واليأس، جابه أرطغرل كل تلك المصاعب وانتصر على أعدائه بالعزم والصبر والذكاء ليهدي قبيلته أرضاً تستقر فيها منهياً بذلك معاناتهم الطويلة وليصبح بذلك الرجل الذي غير خارطة العالم ببنائه لأسس الدولة العثمانية التي انتشرت في قارات العالم القديم الثلاث.

ويعرض المسلسل صراعات أرطغرل مع الخونة والجواسيس والمحاربين الأشداء، في رحلة محفوفة بالخطر والخديعة والألم، كما يرصد من جهة أخرى الصداقة والتضحية والإيثار والشجاعة والجرأة والحب.

تجدر الإشارة إلى أن المسلسل الذي تم إنتاجه عام 2014 وأخضع المشاركون فيه لدورات مكثفة في امتطاء الخيل ورماية السهام واستخدام السيف بشكل منتظم لمدة 3 أشهر، بإشراف أشهر المدربين في تربية الخيل وفنون القتال في كازاخستان، خاصة أنه مليء بالإثارة والأحداث التي من شأنها جذب انتباه المشاهدين.

كما تم عرض موسمين كاملين من هذا المسلسل على قناة “تي آر تي” التركية، ويتم الآن عرض الموسم الثالث، وفاز المسلسل بجائزة الفراشة لأفضل مسلسل لعام 2016، ودائماً ما يحتل أعلى نسب المشاهدة الأسبوعية والشهرية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق