أخــبـار مـحـلـيـة

الرئيس التركي أردوغان يتحدث عن أحداث قيصري يلقي باللوم على المعارضة

الرئيس التركي أردوغان أدلى بتصريحات حول حادثة اعتداء شخص سوري على طفل يبلغ من العمر 5 سنوات في كايسيري. خلال اجتماع استشاري وتقييمي لحزب العدالة والتنمية، أكد أردوغان أن سبب الحادثة التي نشبت أمس في كايسيري ناتج عن الخطابات السامة للمعارضة.

 

قال أردوغان: “إثارة كراهية اللاجئين وعداء الأجانب لن تؤدي إلى أي نتائج إيجابية. ما حدث في كايسيري أمس بسبب خطابات المعارضة السامة هذه. الفوضى وإشعال الشوارع بالنار أمر غير مقبول.”

وأضاف أردوغان أن حزب العدالة والتنمية لم يمارس ولن يمارس التمييز أو الاستبعاد في سياسته، مؤكداً على أن السياسة الصحيحة تعني منع الخطأ ودعم الصواب. كما شدد على أنهم ليسوا في سبيل تشويه أحد، وأنهم لن يعرقلوا الذين يخدمون الشعب.

أكد أردوغان، قائلاً “لا يمكن أن نصل إلى أي مكان من خلال تحريض الكراهية تجاه اللاجئين والعداء للأجانب”، وأضاف “سبب الحادثة التي وقعت في كايسيري أمس بسبب هذه الخطابات السامة التي يطلقها المعارضون.

لا يمكن قبول الفوضى وإشعال الشوارع بالنار. نحن لم نكن بهذه الطريقة ولن نكون بها أبداً. الانفصال والتمييز لم تجد مكاناً لها في سياسة حزب العدالة والتنمية، ولن تجد أبداً.

 

نحن لسنا مهتمين بتشويه أي شخص. السياسة هي أن تمنع الخطأ وتقدم الدعم للصواب. وضع عراقيل أمام أولئك الذين يخدمون الشعب لا يتناسب مع منطق يجب علينا أن نتبعه”.

 

تركيا الان

زر الذهاب إلى الأعلى