عـالـمـيـة

السعودية تسعى لاستبدال تركيا بقبرص كوجهة سياحية لمواطنيها .. فهل تنجح بذلك؟

كشف بندر المهنا الرئيس التنفيذي لشركة “طيران ناس” السعودية،عن درس تسيير رحلات إلى مدينة لارنكا القبرصية مع بدء موسم السياحة القادم بالتزامن مع تطور لافت في علاقات الرياض ونيقوسيا.

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية عن المهنا قوله، إن الشركة تدرس في الوقت الراهن فتح خط مباشر إلى لارنكا القبرصية اعتبارا من مايو 2020، كوجهة صيفية جديدة.

وأوضح المهنا أن هناك فريقا متخصصا سيزور قبرص في القريب لتقييم الوجهة وبحث آلية التعاون بما يتيح تسهيل إجراءات السفر للسعوديين الراغبين في زيارة الجزيرة.

وأشار المهنا لخطوة الرياض الأخيرة بفتح سفارة سعودية في قبرص، وزيارة وزير الخارجية إبراهيم العساف للجزيرة المتوسطية، وسط توقعات بتطوير علاقة البلدين في عدة مجالات بينها السياحة.

وبدأ البحث عن خطوط طيران محلية تسير رحلات مباشرة من المدن السعودية إلى المدن القبرصية، بالتزامن مع حملة واسعة تدعو لاختيار قبرص وجهة سياحية بديلة لتركيا المجاورة.

ويأتي هذا التوجه على خلفية تدهور العلاقات التركية مع المملكة العربية السعودية بسبب مساندة أنقرة لقطر في خلافها مع السعودية ودول الخليج الأخرى، و بسبب قضية اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

لكن جميع الشائعات التي تتحدث عن الخلافات السعودية التركية حتى الآن تدحضها الإحصائيات الرسمية والتي تتناول حجم الاستثمار السعودي في تركيا في القطاعات الاقتصادية المختلفة، ولا سيما قطاع العقارات في تركيا،إلى جانب أنّ الاستثمار في تركيا له مناخ مميز بالنسبة للسعوديين، من ناحية التسهيلات القانونية وانخفاض الضرائب في تركيا. نحن في شركة الفنار العقارية يهمنا أن نوصل الصورة التي نلمسها في واقع عملنا وأن نوضّح تفاصيل الإقبال السعودي على شراء منازل في تركيا، وحجم هذا الإقبال وأسبابه ونتائجه، وذلك حرصاً منا على تقديم المعلومة الصادقة بكل شفافية ومهنية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق