عـالـمـيـة

السعودية تصدر قرارها بشأن الحج

قررت السعودية اليوم إقامة موسم الحج لهذا العام بعدد “محدود جدا” من الحجاج من مختلف الجنسيات من المقيمين فيها، وذلك بسبب استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا في العالم، وعدم توفر دواء أو لقاح للمصابين بالفيروس.

وأضافت وزارة الحج والعمرة السعودية في بيان لها أن حصر إقامة الحج لمختلف الجنسيات المقيمة لديها بأعداد محدودة يعزى إلى رغبتها في “إقامة الشعيرة بشكل آمن صحيا”، وحرصا على الأمن الصحي العالمي بسبب “خطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية، والتنقلات بين دول العالم”.

 

 

وجاء القرار بعدما كانت السعودية علّقت أداء العمرة في مارس/آذار الماضي جراء تفشي الجائحة في العالم، ودعت وزارة الحج الدول الإسلامية في نهاية الشهر نفسه إلى التريث قبل القيام بأي خطط للحج حتى تتضح الرؤية بشأن فيروس كورونا.

 

 

 

جاء في بيان المملكة أيضاً، أن “كورونا تفشى بأكثر من (180) دولة حول العالم، وبلغ عدد الوفيات المتأثرة به قرابة نصف مليون حالة وفاة، وأكثر من 7 ملايين إصابة حول العالم، وبناء على ما أوضحته وزارة الصحة بالمملكة العربية السعودية حيال استمرار مخاطر هذه الجائحة، وعدم توافُر اللقاح والعلاج للمصابين بعدوى الفيروس حول العالم، وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي، فإن الحج سيكون بأعداد قليلة”.

وقالت إن ذلك يأتي من حرصها الدائم على تمكين ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- من أداء مناسك الحج والعمرة في أمن وصحة وسلامة، وإنها عملت منذ بدء ظهور الإصابات بفيروس كورونا، وانتقال العدوى إلى بعض الدول، على اتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية ضيوف الرحمن بتعليق قدوم المعتمرين، والعناية بالمعتمرين الموجودين في الأراضي المقدسة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق