أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

السلطات الإسرائيلية ترحّل تركيين اثنين

رحّلت السلطات الإسرائيلية، اليوم الإثنين، تركيين اثنين، كانت قد اعتقلتهما الأحد، في مدينة القدس المحتلة.

وبحسب مراسل الأناضول، فإن السلطات الإسرائيلية، رحلت المواطنين التركيين “عبد أرمق” و”محمد قاغيلي”، عبر طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية، عصر اليوم.

وأوضح أن السفارة التركية في تل أبيب، والقنصلية العامة في القدس، كانتا تتابعان منذ الحظة الأولى اعتقال مواطنيهما.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت ثلاثة مواطنين أتراك، مساء الجمعة الماضية، بعدما رفضت دخولهم للمسجد الأقصى؛ بسبب لباسهم الذي كان يحمل علم بلادهم.

وأفرجت الشرطة، السبت الماضي، عن المعتقلين الثلاثة وهم: “آدم كوج” و”عبد أرمق” و”محمد قاغيلي”، قبل أن تعاود، أمس الأحد، احتجاز “أرمق” و”قاغيلي”، في مدينة القدس.

ومساء الأحد، قال بلال قيزل أرمق، شقيق “عبد أرمق” للأناضول، إن شقيقه، وزميله محمد قاغيلي، احتجزا في مركز للشرطة الإسرائيلية بالقدس (مركز باب الخليل)، وتم فيما بعد إبعادهما إلى مركز شرطة الهجرة في مدينة الرملة، شمالي البلاد، بهدف ترحيلهما إلى تركيا.

وأشار أرمق إلى أن محامي أخيه وزميله، عمير أحمد مزيد، هو من أبلغهم بقرار ترحيلهما إلى تركيا.

واعتدت القوات الإسرائيلية على الأتراك المعتقلين، الجمعة الماضية، بالضرب قبيل اقتيادهم إلى مركز “القشلة” التابع للشرطة غرب مدينة القدس.

ويحمل كل من “إرمق” و”قرغيلي” الجنسية البلجيكية إلى جانب التركية.

ورفع متظاهرون فلسطينيون وأتراك، الجمعة الماضية، في باحات المسجد الأقصى، صورًا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مظاهرة شارك بها مئات، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أثار قرار ترامب الاعتراف بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة، رفضًا دوليًا واسعًا.

تعليق واحد

  1. اسرائيل عبارة عن عصابة فاشية نازية عنصرية تدعمها امريكا وروسيا ودول اروبا.
    لاتحترم الحريات والمقدسات الاسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق