اقـتصــاديـة

السيناريو المتوقع: كيف ستؤثر الانتخابات الأمريكية على قرار الفيدرالي الأمريكي؟

يأتي اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي هذا الشهر والأسواق في حالة حذر وترقب لنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، خاصة مع تقلص الفارق بين كل من المرشح الجمهوري والرئيس الحالي، دونالد ترامب، والمرشح الديمقراطي، جو بايدن.

ونظرا لاختلاف السياسات والبرنامج الانتخابي لكل من المرشحين، فإن فوز أي منهما سينعكس بصورة قوية على قرارات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

كذلك، يأتي اجتماع الفيدرالي الأمريكي خلال نوفمبر قبل يوم واحد من الموعد المقرر لصدور بيانات سوق العمل في الولايات المتحدة خلال أكتوبر الماضي، وتتزامن كل تلك الأحداث مع الارتفاع المتواصل في وتيرة الإصابة بفيروس كورونا داخل الولايات الأمريكية.

 

 

الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة

منذ الاجتماع الأخير للجنة السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال سبتمبر الماضي، صدرت العديد من البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة والتي جاءت في معظمها إيجابية.

كان أهم تلك البيانات هي المؤشرات الصادرة في بداية أكتوبر الماضي، والتي أظهرت تباين مؤشرات سوق العمل الأمريكي، حيث سجل معدل البطالة صعود بنسبة 7.9% بأفضل من التوقعات، بالمقابل ارتفع مؤشر التغير في التوظيف بنحو 661 ألف وظيفة بأقل من توقعات الأسواق.

في الوقت نفسه، جاءت بيانات مؤشر مبيعات التجزئة أفضل من التوقعات بل وسجلت ارتفاع قوي خلال سبتمبر الماضي، كما سجل الاقتصاد الأمريكي نموا بنحو 33.1% خلال الربع الثالث من العام الجاري، كما تحسنت بيانات كل من القطاع التصنيعي والخدمي خلال تلك الفترة.

وجاءت بيانات التضخم مطابقة لتوقعات الأسواق، فيما كانت بيانات مؤشر أسعار المنتجين أفضل من المتوقع. وعلى الرغم من أن بيانات إعانات البطالة جاءت أسوأ من التوقعات، فإن المؤشر لا يزال يسجل أقل من مليون طلب بل وتراجع دون 800 ألف طلب، بما يعكس تحسن وضع سوق العمل.

الأوضاع السياسية والصحية في الولايات المتحدة

تعد كل من التطورات السياسية والصحية في الولايات المتحدة من أهم المؤثرات على قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خلال الفترة المقبلة. فإن ارتفاع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا داخل البلاد، يعني إمكانية الاتجاه إلى حالة الإغلاق من جديد، مما قد يدفع البنك إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات لدعم الاقتصاد، مع تجاوز إصابات كورونا في البلاد حاجز 9 مليون مصاب، والاتجاه إلى السيناريو الأسوأ.

ومن ناحية أخرى، سيتوقف قرار الفيدرالي الأمريكي على الإعلان الفائز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، نظرا للاختلاف الكبير بين سياسة دونالد ترامب وجو بايدن خاصة فيما يتعلق بمستقبل حزمة التحفيز الأمريكية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق