أخــبـار مـحـلـيـة

“الشعب الجمهوري” في تركيا يناشد الأسد بعدم لقاء أردوغان مقابل 3 تنازلات مغرية

تحثّ المعارضة التركية الخُطا لطمأنة بشار الأسد باتخاذ إجراءات للتطبيع مع حكومته حال فوزها بالانتخابات المقبلة منتصف عام 2023، إذ وصل بها الحال لوعدها إياه بالتنازل عن مكاسب سياسية وإستراتيجية حققتها حكومة أردوغان في سوريا خلال السنوات العشر الماضية.

 

وكشفت “صحيفة تركيا” في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، أن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض قدّم لبشار الأسد وعدين بارزين ستفي بهما المعارضة التركية إذا فازت بالانتخابات المقبلة.

وعدان لبشار مقابل عدم لقاء أردوغان

 

وقالت الصحيفة إن الحزب بعث رسالة إلى الأسد، طلب فيها عدم لقائه بأردوغان خلال الفترة القريبة القادمة، موضحاً أن بقاء أردوغان في السلطة مسألة وقت فقط، وذلك في مسعى للمعارضة التركية لمنع “استغلال” أردوغان أي لقاء محتمل مع بشار لإحراز مكاسب انتخابية.

 

وتعهّد “الشعب الجمهوري” للأسد وفق ما ذكرت الصحيفة بأنه لو فاز بالانتخابات، فسيتم الإيفاء بوعدين أساسيين، هما: تلبية جميع مطالب حكومة أسد، بما في ذلك دفع التعويضات، وثانياً سحب كافة القوات التركية المنتشرة على الأراضي السورية.

ضمان “التعويضات”

ونقلت الصحيفة عن مصادر بوزارة خارجية أسد (لم تسمّها)، معلومات تفيد بأن حسن أكجول ومحمد غوزال منصور من حزب الشعب الجمهوري بعثا برسالة إلى الأسد عبر حزب البعث.

وجاء في رسالة حزب الشعب الجمهوري “أيام أردوغان معدودة، يمكن لأي مقابلة أن تؤثر على مستقبل الانتخابات، في ظل حكمنا، سيتم تلبية جميع مطالب الإدارة السورية، بما في ذلك التعويض، وقال البيان “نتعهد بسحب جميع القوات من الأراضي السورية بما في ذلك إدلب”.

 

وقبل أسابيع، نقلت “وكالة الأناضول” عن المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم كالن” قوله خلال تصريحات أدلى بها لقناة الجزيرة الناطقة بالإنكليزي، إن أردوغان” صرّح سابقاً بأنه لا توجد عداوة مستمرة في السياسة، وأنه يمكن لقاء الأسد إذا حان الوقت، لكن لا توجد خطة فورية للقاء كهذا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق