أخبار الهجرة و اللجوء حول العالماقـتصــاديـة

الصناعي التركي نوري دوغان يوضح خطر ترحيل السوريين على الاقتصاد

 

قال الاقتصادي التركي والمدير العام لشركة (ايجا اش Ece AŞ)، نوري دوغان إنّ الشركات الصناعية في تركيا لم تتمكن من العثور على موظفين لتشغيل مصانعها، مُشيراً إلى أنّه حيث يتزايد معدل البطالة يوماً بعد يوم في تركيا، توقفت بعض القطاعات عن العمل بسبب نقص الموظفين، بينما تجد قطاعات أخرى الحل في المهاجرين السوريين.

 

 

وأضاف دوغان في حديث لصحيفة (Habermotto) أنّه ومع أزمة الشحن التي تزامنت مع فايروس كورونا بدأت الطلبات تتدفق على تركيا، وحطّمت الصادرات الأرقام القياسية، و”لمواجهة الطلب المُتزايد لا يكفي شراء الآلات والاستثمار، نحتاج أيضاً إلى عمال، يوجد مشكلة في تركيا وهي كره العمل وليس البطالة”.

وأكد دوغان أنّهم إذا أعلنوا عن حاجتهم لمهندس، يتقدم 1000 شخص، لكن لا يوجد شخص واحد يأتي من أجل الأعمال المهنية، يقول دوغان: “نحن بحاجة إلى موظفين عاجلين خاصة من أصحاب المهن، ليس لدينا خيار، يمكننا توظيف أي شخص طالما أنها ليست جريمة مشينة، فقط دعهم يأتون، إذا جاء 100 شخص، صدقوني فنحن في وضع يسمح لنا بتوظيفهم جميعاً”.

 

 

وأشار دوغان إلى أنهم اضطروا في بعض الأحيان إلى إيقاف تشغيل الآلات، لأنهم لم يتمكنوا من العثور على عمال، وتابع: “الكل يريد أن يكون خريجاً جامعياً، ثم يرتفع توقعهم للعمل، هناك حاجة للأفراد للعمل في الصناعة، لن يكون كل شخص رجل أعمال ولن يكون كل شخص مهندساً، إذا قام الجميع بنفس الوظيفة، فمن سيعمل في الصناعة؟ إذا أعطيت هؤلاء الأشخاص وظائف خارج مهنتهم، فلن يقبلوها، يعملون لمدة ثلاثة أو خمسة أيام ويهربون، ولا سيما جيل الألفية الجديدة فهم لا يعرفون الصعوبات، الشباب يفضلون البقاء في المنزل، ولكن ليس العمل”.

وتابع: “في الأسابيع الماضية قال أحد الوزراء إنّه لو لم يكن هناك سوريون، فسوف ينهار الاقتصاد، أنا أؤيد هذا الكلام، في الوقت الحالي يزدهر اقتصاد غازي عنتاب، دعوا السوريين ينسحبون، لن يتمكنوا من العثور على موظفين هناك أيضاً، لقد عدنا إلى الفترة التي جنّدت فيها ألمانيا العمال في السبعينات والثمانينات، نحن نتجه نحو ذلك، العمال المهنيون في السوق حالياً من المهاجرين، إذا تمّ إجراء الترتيبات، فسوف يساهم المهاجرون السوريون في الاقتصاد التركي، يمكننا أيضاً نقل الموظفين من دول العالم الثالث، يجب على السياسيين أن يقولوا هذا بجرأة، يجب إزالة هذا الوضع من كونه قضية تجاذب سياسي، هناك معلومات مضللة مستمرة على وسائل التواصل الاجتماعي، ليس لدينا خيار آخر، يجب أن نعود إلى السياسات الواقعية”.

يُشار إلى أنّ البنك المركزي للجمهورية التركية نشر دراسة حول تأثير الهجرة السورية على الشركات وأسواق العمل في تركيا، أتت بعنوان “عواقب التدفق الهائل للاجئين على أداء الشركات وهيكلية السوق وتركيبته”، وأكدت أنّ المهاجرين السوريين شكلوا 10% من عدد السكان الأتراك المحليين، وهذا أدى إلى زيادة في متوسط مبيعات الشركات بنسبة 4%، إضافة إلى زيادة في تأسيس شركات جديدة مسجلة بنسبة 5%..

 

 

اورينت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق