أخــبـار مـحـلـيـةأخبار الهجرة و اللجوء حول العالمالدراسة في تركيا

الطلاب اليمنيين بتركيا يقدمون مساعدات إنسانية لليمن

نظّم الاتحاد العام للطلاب اليمنيين في تركيا حملة إنسانية تحت شعار “أحييها بدعمك”، شملت توزيع (105) سلة غذائية للفقراء والمحتاجين في مدينة تهامة بمحافظة الحديدة، غربي اليمن.

بدأت فكرة الحملة “أحييها بدعمك” في أوساط الطلاب اليمنيين بتركيا عبر مقترح على صفحات الفيس بوك، ثم تبنى الاتحاد الفكرة وعيّن مسؤولا للحملة، لتبدأ في جمع التبرعات والتنسيق مع مبادرة “بسمة تفاؤل” بمحافظة الحديدة، لتحديد المستفيدين وتوزيع السلة الغذائية.

وفي حديث خاص لتركيا بوست، تحدث صاحب الفكرة، عارف هلال، الذي يدرس حاليا بجامعة يلدز التقنية بمدينة إسطنبول، عن الحملة قائلا: “المبادرة بدأت بحلم وإرادة فردية، ثم تحولت إلى مبادرة طلابية شارك فيها أغلب الطلاب اليمنيين في تركيا. أتت هذة المبادرة كنتيجة للوضع الإنساني المؤسف لأهالي مدينة تهامة، التي طالما أعطتنا من خيراتها، ولكنها اليوم تئن وتستنجد لمساعدتها”.

احتوت السلة الغذائية على المواد الأساسية؛ كالدقيق والسكر والأرز والتمر وبعض البقوليات والزيت، والتي جرى توزيعها على أهالي منطقة القطيع بمحافظة الحديدة (غربا)، والتي تعاني من نقص شديد في المواد الغذائية وانتشار الفقر بين أبناء المنطقة الذين عبّروا عن غاية امتنانهم لأبنائهم الطلاب والطالبات في تركيا، شاكرين لهم هذه اللمسة الأخوية والإنسانية.

كما تحدث مدير الحملة، معاذ الظفيري، الطالب بجامعة تشوكوروفا بمدينة أضنة، إلى تركيا بوست قائلا: “بعد تعييني مديرا للحملة، تم تحديد مندوبين في معظم المدن التركيه لجمع التبرعات، وخلال أسبوعين استطعنا توفير مبلغ جيد، ثم تواصلنا مع مبادرة “بسمة تفاؤل” في الداخل وتجاوبوا معنا في وقته. لكن المفرح المبكي في نفس الوقت؛ أن هذه المساعدات ستكفي الأسر لفترة محددة فقط، حيث أننا لم نستطع تغطية المنطقة بأكثر من ذلك العدد، كون نسبة المحتاجين تصل إلى ٩٠٪‏ من ساكني المنطقة التي تحتاج إلى الدعم الغذائي والصحي”.

أما رئيس اتحاد الطلاب اليمنيين في تركيا، محمد القباطي، الطالب بجامعة الشرق الأوسط التقنية بأنقرة، فعبّر عن سعادته بهذه الحملة قائلا: “أنا فخور جدا بهذه الحملة التي شارك بها كل الطلاب اليمنيين في تركيا، فعلى الرغم من ظروف الطلاب الصعبة، إلا أنهم عندما رأوا أن هناك من هم في أمسّ الحاجة للمساعدة، بادروا بما يستطيعون لتخفيف ألم تلك المجاعة في تهامة الحبيب”.

وتابع القباطي: “هذا التفاعل المنقطع النظير يشهد بأن الطلاب هم فعلا أمل اليمن في النهوض ببلدهم. كما يجب علي أن أتقدم بالشكر باسم جميع طلاب تركيا لمبادرة “بسمة أمل” ممثلة برئيسها الأخت “غدير طيرة”، وأولئك الشباب الذين بذلوا أنفسهم ووقتهم وجهدهم لإغاثة أهلنا في تهامة”.

الجدير بالذكر أن الحرب القائمة في اليمن زادت من تدهور الوضع الإنساني في محافظة الحديدة، إلى درجة خطيرة تستدعي تدخل المنظمات الدولية لتقديم المساعدات الغذائية والصحية المناسبة للحد من تفاقم الوضع.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق