أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

العدل التركية: أمريكا لم ترسل طلبات تسليم “غولن” للمحاكم المعنية

أكّد مسؤولون في وزارة العدل التركية أنَّ الطلبات التي أرسلتها الوزارة إلى نظيرتها الأمريكية من أجل توقيف وتسليم زعيم منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية لم ترسل إلى المحاكم الأمريكية المعنية.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مسؤولين بوزارة العدل التركية، فإن الملفات الأربعة المنفصلة، وطلب التوقيف المؤقت بحق زعيم المنظمة، المرسلة من قبل أنقرة، بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة لم تُرسل إلى المحاكم الأمريكية المعنية.

تجدر الإشارة أنَّ وزارة العدل التركية أرسلت لنظيرتها الأمريكية في 19 يوليو/ تموز الماضي 4 ملفات، وأرسلت في 10 سبتمبر/أيلول الماضي طلبًا بتوقيف مؤقت بحق زعيم المنظمة “فتح الله غولن” لوقوفه وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وفي 22-23 آب/أغسطس الماضي وصلت هيئة من وزارة العدل الأمريكية، إلى العاصمة أنقرة، للاطلاع على تفاصيل الأدلة المتعلقة بإعادة “غولن”.

وفي 27 أكتوبر/تشرين أول ترأس وزير العدل التركي بكر بوزداغ وفدا، التقى وزيرة العدل الأمريكي لوريتا لينش، حيث تم إبلاغ الجانب الأمريكي بأن غولن يقف وراء إعطاء الأمر بتنفيذ الانقلاب في تركيا، وشدّدوا على أهمية توقيفه المؤقت إلى حين تسليمه إلى لتركيا.

وتطلب أنقرة من واشنطن تسليم زعيم منظمة الكيان الموازي الإرهابية “فتح الله غولن” بموجب اتفاقية “إعادة المجرمين” المبرمة بين الجانبين عام 1979.

واتفاقية “إعادة المجرمين” وقعت في 7 يونيو/حزيران 1979 بين تركيا وأمريكا، وبموجبها تنظم الأحكام المتعلقة بتسليم المجرمين والتعاون المتبادل في الجرائم الجنائية. ودخلت حيز التنفيذ مطلع يناير/كانون ثانٍ 1981.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع المنظمة المذكورة، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق