عـالـمـيـة

العراق يتجه إلى الإغلاق الشامل إثر تصاعد إصابات كورونا

قالت وزارة الصحة العراقية، الأربعاء، إن البلاد ستتجه نحو الإغلاق الشامل، إثر تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا، وضعف الإقبال على تلقي اللقاح ضد الفيروس.

 

 

وكان آخر إغلاق جزئي فرضه العراق مطلع أيار/ مايو الماضي لمدة 10 أيام.

وأشارت الوزارة، في بيان، إلى عدم استجابة المواطنين العراقيين بالشكل المطلوب لتوجيهاتها بالتباعد الاجتماعي وتلقي اللقاحات المضادة لكورونا وارتداء الكمامات.

 

 

وعبّرت عن أسفها لـ “ضعف تعاون المواطنين في تطبيق الإجراءات الوقائية والتأخر في أخذ اللقاحات الآمنة المتوافرة في كل المستشفيات والمراكز الصحية”.

وقالت إنها تراقب الوضع الوبائي عن كثب وبقلق شديد، “وسنقدم التوصيات التي قد تشمل اتخاذ الإجراءات الأكثر تشددا في حال تواصل ارتفاع الإصابات بشكل خطير، ومنها فرض الحظر الشامل وغلق الحدود لقطع سلسلة انتشار العدوى لتقليل نسب الإصابات والوفيات وحماية المواطنين من الخطر”.

وسجّل العراق، الأربعاء، أعلى حصيلة بإصابات كورونا منذ تفشي الفيروس في فبراير/ شباط 2020 بواقع 9 آلاف و635 إصابة.

وكانت أعلى حصيلة بالإصابات سجلت الاثنين، بواقع 9 آلاف و149 حالة.

وحتى مساء الأربعاء، بلغ إجمالي الإصابات في العراق مليوناً و457 ألفاً و192 حالة، بينها 17 ألفاً و677 حالة وفاة، ومليون و326 ألفاً و73 حالة شفاء، بينما بلغ إجمالي من تلقوا لقاحات مضادة لكورونا مليوناً و95 ألفاً و686 شخصاً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق