أخــبـار مـحـلـيـة

العنب الشتوي.. هدية مانيسا التركية إلى العالم

بدأ المزارعون في ولاية مانيسا – إحدى أهم مراكز إنتاج العنب في تركيا – بجني العنب الذي تم تغطيته وتأخيره حتى ديسمبر/ كانون الأول الجاري، لتوفيره للمستهلكين خلال فصل الشتاء.

 

ورغم حلول الشتاء يواصل المزارعون بقضاء صاري كول في مانيسا (غرب)، قطف الثمار على مساحة نحو 120 ألف دونم من كروم العنب، التي جرى تأخير جني ثمارها من أغسطس/ آب حتى ديسمبر.

وكل سنة، يقوم مزارعو مانيسا بتغطية مساحات معينة من كروم العنب لتأخير نضوج الثمار، ومن ثم جنيها خلال فصل الشتاء وطرحها في الأسواق قبل حلول العام الجديد.

 

 

وخلال ديسمبر يبدأ المزارعون مع الساعات الأولى من كل صباح بجمع ثمار العنب من الكروم المغطاة، بعد التأكّد من تحول الثمار إلى اللون الأصفر، ما يعني نضوجها.

وتوضع ثمار العنب في صناديق خاصة لتنقل بواسطة شاحنات إلى شركات التوزيع ومخازنها المبردة، حيث تقوم بتصديره إلى روسيا وأوروبا ودول الشرق الأوسط، بينما تستقبل السوق المحلية بقية المحصول.

** أسلوب زراعي

وتبذل وزارة الزراعة التركية جهودًا حثيثة لحماية أسلوب زراعة العنب الذي يعتمد على تأخير جني الثمار من أغسطس إلى ديسمبر.

ويقول مدير الزراعة والغابات الإقليمية في الولاية، متين أوزتورك، إن الوزارة تعمل منذ نحو 10 سنوات على حماية هذا الأسلوب الزراعي، نظرًا لأهميته في توفير ثمار العنب الطازج للمستهلكين خلال فصل الشتاء.

ويوضح أوزتورك لمراسل الأناضول أن المزارعين في قضاء “صاري كول” والمناطق المحيطة بها في مانيسا يشتهرون بهذه الطريقة المميّزة، حيث تسمح بالحفاظ على نضارة الكروم وبقاء عناقيد العنب على الأغصان حتى نهاية العام.

ولهذا يقدم مزارعو مانيسا للأسواق المحلية والعالمية، سنويًا، عنبًا طازجًا خلال فصل الشتاء.

طريقة المزارعين تكسب العنب قيمة مضافة كبيرة، وفق أوزتورك، إذ يتم توفير العنب الطازج للمستهلكين خلال فصل الشتاء وبأسعار تدر أرباحًا جيّدة على مزارعين يبذلون جهودًا كبيرة للعناية بكروم العنب والحفاظ على جودة ثمارها.

** أرباح مضاعفة

ويذكر أوزتورك أنهم جرّبوا أيضًا تقنيات حفظ جديدة لإطالة مدّة جني العنب، وبدأوا بتطبيق بعض الأساليب الزراعية التي تزيد من جودة المنتجات الزراعية.

مدير الزراعة في مانيسا يؤكد أن مزارعي المنطقة حققوا قيمة مضافة عالية عبر تأخير موعد جني العنب، وطرح ثماره الطازجة في الأسواق خلال فصل الشتاء.

هذا الأسلوب الزراعي أعطى دعمًا قويًا لقطاع الصادرات في المنطقة وضاعف أرباح المزارعين، يضيف أوزتورك.

بدوره، يقول علي إحسان أولغن، رئيس غرفة زراعة صاري كول، إنهم يعملون بجد للحفاظ على الأسلوب الزراعي الذي يضمن بقاء الثمار طازجة حتى فصل الشتاء.

ويشير أولغن إلى أن العنب مصدر مهم لتحقيق مكاسب اقتصادية لمزارعي المنطقة، مشددًا أن الصادرات وفرت للمزارعين أرباحا مهمة تساهم في دعم وتطوير المشاريع الزراعية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق