حوادث و جرائم

القضاء التركي يحكم بالمؤبّد على امرأة قتلت ابنها بحجة أنها أرسلته للجنّة!

أصدرت المحكمة التركية قرارا بالسجن المؤبد، على “نورهان س”، والتي برّرت قتلها ابنها خنقا، في المستشفى الذي يرقد فيه، ليعيش براحة في الجنة.

وكانت “نورهان س” في العاصمة التركية أنقرة، قد رافقت ابنها 10 أعوام، إى مستشفى غازي، بهدف إجراء عملية تجميلية في أذنه، حيث خضع لمراقبة صحيّة عقب إجراء العملية له، استمرّت لأيام.

ووفقا لما أوردته صحيفة حرييت، فإنّ نورهان س، قتلت ابنها خنقا في حمامات المستشفى، موضحة أنّها كانت تحبّه، وأنّها عمدت إلى قتله لتريحه من العذاب النفسي.

وقالت “نورهان س” في إفادتها التي أدلت بها أمام المحكمة: “حالة ابني النفسية كانت متأزمة إلى حدّ كبير بسبب أذنيه، وأنا أحبه كثيرا، قال لي يومها (أشعر بالاستياء، لندعو سوية ولنمت)، بعد هذا قتلته، لأنني شعرت بأنّ ابني سيذهب إلى الجنة، وأنا نادمة على ما فعلت”.

الحالة النفسية

محامي المتّهمة، دافع عن موكّلته، مدّعيا أنّ حالتها النفسية هي الأخرى لم تكن على ما يرام، موضحا أنّها كانت تعيش في منزل يتواجد فيه 22 شخصا، جميعهم يقرّون بأنّها كانت تحب ابنها، وأن علاقتها معه كانت جيّدة للغاية.

وتابع المحامي: “اتخذت موكلتي قرارا بإجراء عملية تجميلية لابنها، بعد العملية حدثت مضاعفات في وجهه، ولذلك رغبت موكلتي بإنهاء مواجع ابنها، فقررت قتله لترسله إلى الجنة”.

وادّعى المحامي أنّ موكلته تعاني من أمراض عقلية، لافتة إلى أنّ المركز الطبي الذي أصدر تقريرا طبيا، يؤكّد أنّ الموكلة خالية من الأمراض العقلية، لم يعمل على التحقق من طبيعة الحياة التي كانت تعيشها موكّلته.

تجدر الإشارة إلى أنّ كاميرات المراقبة في مستشفى “غازي” في العاصمة أنقرة، قد التقطت اللحظات التي تقود فيها نورهان س ابنها إلى حمّامات المسشفى.

وأصدرت المحكمة التركية، قرارا بالسجن المؤبد، بحق نورهان س، وذلك بتهمة قتلها طفلا غير قادر على الدفاع عن نفسه، كما أقرت بتكليف هيئة، للتحقق من الادّعاءات التي تفيد بمعاناة المتّهمة من أمراض عقلية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق