ريـاضـيـة

اللاعب البرتغالي خافيير: تركيا قادتني إلى اعتناق الإسلام

قال ابيل خافيير، اللاعب السابق بالمنتخب البرتغالي، وفريق غلاطة سراي التركي لكرة القدم، إن الفترة التي قضاها في إسطنبول غيرت نظرته تماماً عن الدين الإسلامي، وكان لها أثر كبير في اتخاذه قرار إشهار إسلامه، مشددا على أنه أعاد اكتشاف نفسه باعتناقه الإسلام.

 

 

وفي حوار مع الأناضول أكد خافيير أن انتقاله إلى فريق غلاطة سراي في موسم 2002-2003 وإقامته في تركيا خلال تلك الفترة كانت فرصة جيدة له للتعرف على الإسلام.

وقال إنه ولد في شمالي موزمبيق ونشأ في أسرة مسيحية كاثوليكية، ولكنه كان يعرف القليل عن الإسلام، وأن انتقاله للعيش في تركيا للانضمام لصفوف غلاطة سراي غير نظرته تماماً عن الإسلام.

 

 

وأشار إلى أنه تعرف على الإسلام عن قرب خلال إقامته في تركيا، وعقب اعتزاله كرة القدم أعلن إسلامه خلال مؤتمر صحفي.

** الأذان كان يشعرني براحة وسكينة

وذكر خافيير أنه كان يشعر براحة وسلام نفسي كلما سمع صوت الأذان في إسطنبول، حتى وإن لم يفهم معنى كلماته لأنه لا يعرف العربية.

وتابع: “الاستماع إلى صوت الأذان في إسطنبول عدة مرات في اليوم كان يشعرني بالسعادة، وخلال تلك الفترة عرفت أن الإسلام دين السلام والطمأنينة ووجدت الراحة والحرية في الدين الإسلامي”.

ولفت إلى أنه سافر إلى أماكن كثيرة، وعاش في بلدان مختلفة بسبب احترافه كرة القدم، واتسعت آفاقه كثيراً، وأنه أعاد اكتشاف نفسه بفضل الإسلام.

واستطرد: “أهم شيء بالنسبة للإنسان أن يشعر بالطمأنينة والحرية عندما يمارس شعائر دينه، وأنا وجدت ذلك في الإسلام وبفضله تغيرت نظرتي للحياة، ولذلك أقول إنني أعدت اكتشاف نفسي باعتناقي الإسلام”.

وأكد خافيير أنه لم يتلق أي ردود فعل سلبية أو انتقادات في البرتغال بعد اعتناقه الإسلام لأن المجتمع هناك متعدد الثقافات والأعراق، إلا أنه كان يواجه انتقادات كثيرة عندما صبغ شعره باللون الأصفر وقت لعبه مع منتخب البرتغال.

** أرغب بالعمل مديراً فنيا لفريق غلاطة سراي

وأوضح أنه عمل مديراً فنياً لمنتخب موزمبيق الوطني، ثم اضطر إلى التوقف عن العمل لتمضية مزيد من الوقت مع أسرته خلال فترة الوباء، وأنه بدأ يجري العديد من اللقاءات من أجل استئناف العمل من جديد.

وأردف: “من أكبر أهدافي، أن أكون المدير الفني لفريق غلاطة سراي التركي الذي كنت محترفاً في صفوفه قبل ذلك”.

وزاد: “لعبت في فرق كبيرة ومهمة طوال مسيرتي الاحترافية مثل بي إس في آيندهوفن الهولندي وبنفيكا البرتغالي، وروما الإيطالي، وغلاطة سراي التركي، وليفربوول الإنجليزي”.

وتابع: “وأريد أن أنقل خبراتي إلى فرق أخرى كمدير فني والعمل في تركيا، وأرغب بشدة في أن أكون المدير الفني لفريق غلاطة سراي. هناك مديرون فنيون من البرتغال عملوا مع فريقي فنر بهتشه وبشيكطاش، وأرغب أن انضم أنا أيضاً إلى غلاطة سراي”.

وأشار خافيير إلى أنه كان مرتبطاً جداً بجماهير غلاطة سراي وقت احترافه في صفوفه، وأن الأتراك كانوا يعاملونه معاملة طيبة ويحبونه كثيراً، وكان هو متأثراً بذلك كثيراً ولذلك يرى أن تركيا هي وطنه الثاني وسيعود إليه يوما ما.

** تمنيت اللعب في غلاطة سراي قبل انضمامي إليه

وأفاد خافيير أنه وقت احترافه في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، كانت مجموعة الفريق بدوري الأبطال تضم غلاطة سراي وبرشلونة وروما، وأنه يوم مباراة فريقه مع غلاطة سراي على ملعب الأخير في إسطنبول تأثر كثيراً من الأجواء، ومن الحب الشديد الذي يكنه جماهير غلاطة سراي لفريقهم وتشجيعهم الرائع له طوال وقت المباراة.

وأكمل: “تمنيت وقتها أن أنضم في يوم ما إلى هذا الفريق العريق، وبالفعل تحققت أمنيتي بعد عام واحد، عندما طلب فاتح تريم المدير الفني الشهير لغلاطة سراي انضمامي للفريق، فانضممت إليه من ليفربول على سبيل الإعارة لمدة عام”.

وأضاف أنه كان يرغب في مواصلة مسيرته الكروية مع فريق غلاطة سراي حتى اعتزال كرة القدم، إلا أن المشاكل المالية التي كان يواجهها الفريق أجبرت تريم على التخلي عنه، وضم اللاعب فرانك ديبور دون دفع رسوم انتقال لفريق برشلونه الذي أتى منه.

وأوضح خافيير أنه كانت تربطه علاقة قوية مع المدير الفني فاتح تريم الذي يعد من أشهر الأسماء في كرة القدم التركية وله شهرة عالمية.

ونوه بأن تريم من أفضل من تولوا مهمة تدريب غلاطة سراي، وأنه يمكن أن يعود للفريق مرة أخرى، كما يمكن أن يكون رئيساً للنادي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق