اقـتصــاديـة

“المركزي التركي” يبقي على سعر الفائدة عند 9 في المئة بعد 4 تخفيضات متتالية والتضخم يتراجع

أعلن البنك المركزي التركي، الخميس، قراره بالإبقاء على سعر الفائدة عند 9 في المئة على عمليات إعادة الشراء “الريبو” لأجل أسبوع.

 

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع عقدته لجنة السياسة النقدية في “المركزي”، برئاسة محافظ البنك شهاب قاوجي أوغلو.

وأشار البيان إلى استمرار المخاوف بشأن الركود في اقتصادات الدول المتقدمة في ظل استمرار المخاطر الجيوسياسية وتأثير ارتفاع أسعار الفائدة.

 

 

ولفت البيان إلى أنه رغم تقليص الآثار السلبية لقيود العرض في بعض القطاعات، وخاصة الغذاء، بفضل أدوات الحل الاستراتيجي التي طورتها تركيا، إلا أن المستويات المرتفعة لمعدلات تضخم المنتجين والمستهلكين مستمرة على المستوى العالمي.

وأضاف أن لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي قررت خلال اجتماعها الإبقاء على السياسة النقدية ثابتة، مؤكدة أن معدل الفائدة الحالي عند مستوى كاف، بالنظر إلى المخاطر المتزايدة على الطلب العالمي.

والشهر الماضي، تعهد البنك المركزي التركي بإنهاء دورة التيسير، بعد أن دعا الرئيس رجب طيب أردوغان إلى أسعار فائدة أقل من عشرة بالمئة، وفقا لرويترز.

وقال البنك “من الأهمية بمكان” أن تظل السياسة النقدية داعمة للنشاط الاقتصادي، مكررا أنه يتوقع أن يبدأ التضخم في التراجع بفضل الخطوات التي اتخذها.

وفي غضون ذلك، أظهر التضخم إشارات قليلة على التراجع، إذ وصل إلى 84.4 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر بعد أن بلغ ذروته عند 85.5 بالمئة في تشرين الأول/أكتوبر . ومن المتوقع أن ينخفض ليتراوح بين 65 و70 بالمئة في كانون الأول/ديسمبر.

وقبل نحو أسبوعين توقع أردوغان، أن التضخم في بلاده سينخفض إلى حوالي 40 بالمئة في غضون أشهر عدة، ويصل إلى 20 بالمئة مع نهاية العام 2023.

وقال الرئيس التركي في خطاب عقب اجتماع لحكومته في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة: “نحن مصممون على القيام بما هو ضروري لخفض التضخم إلى مستوى 20 بالمئة في نهاية العام المقبل، وإلى خانة الآحاد في 2024”.

وقبل نحو أسبوعين توقع أردوغان، أن التضخم في بلاده سينخفض إلى حوالي 40 بالمئة في غضون أشهر عدة، ويصل إلى 20 بالمئة مع نهاية العام 2023.

وقال الرئيس التركي في خطاب عقب اجتماع لحكومته في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة: “نحن مصممون على القيام بما هو ضروري لخفض التضخم إلى مستوى 20 بالمئة في نهاية العام المقبل، وإلى خانة الآحاد في 2024”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق