اقـتصــاديـة

المستقبل الآن.. شركة الروبوتات العالمية “فانوك” تعزز تواجدها في تركيا

تسعى شركة “فوجي” اليابانية للتحكم الرقمي الذاتي، المتخصصة بإنتاج الروبوتات الصناعية وصاحبة العلامة التجارية لأنظمة التصنيع باستخدام الحواسب الآلية “سي إن سي” إلى توسيع وجودها في تركيا، إذ ترى فيها سوقاً واعدةً ذات إمكانات هائلة.

 

وفي لقائه مع الصحفيين تحدث “ألبر يغيت” المدير العام لشركة “فانوك” تركيا، قال:” يقع مركز الإنتاج الوحيد لشركة فانوك في اليابان. وتستخدم الشركة أكثر من 4000 روبوت في عمليات التصنيع”. وأضاف: “نحن نصنّع منتجاتنا الخاصة بنا بأجهزتنا الخاصة. واليوم، يتحدث الناس في تركيا عن الثورة الصناعية الرابعة ولكن في مركز التصنيع في فانوك، تقوم الروبوتات بالفعل ببناء أنظمة آلية يمكنها أن تعمل لسنوات طويلة.

 

نحن نتحكم في تشغيل جميع الآلات وعمليات الإنتاج من خلال نظام موحد. استراتيجيتنا ليست فقط بيع منتج موجود ولكن تطبيق الحلول التي ننتجها للمؤسسات والمصانع أيضاً”.

 

المستقبل الآن.. شركة الروبوتات العالمية فانوك" تعزز تواجدها في تركيا

وفي رده على سؤال ما هي ميزات شركة “فانوك” التي تُظهر الفهم الياباني للتكنولوجيا. أجاب: “عندما ننظر إلى الثورات الصناعية الأخرى، نجد أن هناك منتجاً ما في قلب كل ثورة. أما في الثورة الصناعية الرابعة، فلا يوجد منتج. لأن المنتج الأساسي فيها هو النظام نفسه، ولهذا نعمل على برنامج النظام الميداني لمدة ثلاث سنوات. ويتيح هذا النظام إمكانية تحليل تبادل المعلومات من الروبوتات أو الآلات أو المنتجات الصناعية المختلفة قبل حدوث خلل، مما يساعدنا على إدارة التحكم بالإنتاج. وبهذه الطريقة، نزيد من كفاءة العمال والموظفين إلى أقصى حد. وبالنظر إلى أن العثور على العمال والموظفين وتوظيفهم بحد ذاته مشكلة من أكبر مشاكل الصناعة، فإن نظم البرمجيات والتحكم الآلي مثل النظام الميداني الذي توفره فانوك له مساهمة كبيرة”.

ووفقاً للاتحاد الدولي للروبوتات، تمتلك “فانوك” أكبر عدد من الروبوتات المثبتة في العالم بأكثر من 530.000 وحدة. وتوفر خدماتها في 108 دول و 274 موقعاً مختلفاً. ويعد الذكاء الصناعي تقنيةً فعالةً للغاية في القدرة الإنتاجية لشركة “فانوك” وشبكتها الخدمية. من خلال برنامج تعلم التحكم في الاهتزاز “LVC“، يمكن لبرنامج الروبوت اختصار زمن دورة المحركات بين 7-15 ثانية، وهي ميزة هائلة لقطاعات مثل السيارات، حيث اختصار الزمن لمدة ثانية واحدة يعني مئات الآلاف من الدولارات.

وحول أهمية تواجد شركة “فانوك” في تركيا قال “يغيت” إنه بالرغم من وجود سوق صغيرة جداً للآلات الصناعية والروبوتات المستعملة في تركيا إلا أن الروبوتات قد تواجه أخطاء أو مشكلات تستدعي منهم اتخاذ إجراءات سريعة وإيجاد الحلول التقنية بوقت قصير. وتابع قائلاً: “في تركيا، ينظرون أولاً إلى تكلفة الاستثمار ولا يناقشون تقنية أو استمرارية المنتج كثيراً. قد تبدو الروبوتات المستعملة أكثر اقتصاديةً من الناحية النظرية، لكن لا يمكن التنبؤ بمشكلاتها ومقدار تكلفة صيانتها. لذلك قد تكون التكاليف اللاحقة لاقتنائها باهظة، والشركات التي تتبع بشكل عام الابتكارات وتقنيات الإنتاج المحدودة يمكن أن تستفيد من الروبوتات المستعملة. وبالنسبة لهذه الشركات، يمكننا تسهيل عملية الشراء الأولى للروبوتات على الرغم من محدودية ميزانيتها”.

وأوضح “يغيت” أن الروبوتات المستعملة تأتي من البلدان التي تستبدل الروبوتات الصناعية ضمن فترات منتظمة، مثل الولايات المتحدة وألمانيا، لأنهم يعتقدون أنه بعد سبع إلى عشر سنوات يصل الروبوت إلى نهاية دورة حياته رغم عدم مواجهته أية مشكلة، وأضاف: “يقومون بتفكيك الروبوتات الموجودة على خطوط الإنتاج، ويعطونها لشركات تجارة المعدات المستعملة. لقد أصدرت تركيا قانوناً حول هذه المسألة منذ ثلاث أو أربع سنوات. سابقاً كانت الروبوتات المستعملة قادرة على دخول السوق التركية مباشرة لكنه بات الآن مقيداً بالمرور عبر الجمارك”.

وفقًا لفانوك، تعد تركيا سوقاً متطورة وواعدة في مجال الآلات والروبوتات الصناعية. حيث بدأ المستثمرون في تركيا للتو في تعلم مبادئ عمل الروبوتات. وصرح “يغيت” أن دورهم في هذه المرحلة هو شرح الاختلاف بين عمل الإنسان وأداء الروبوت في عملية إنتاج المصانع. وأضاف: “إننا نحلل احتياجات الشركات المصنعة وننتج حلولاً مشتركة لها. نحن نحاكي هذه الحلول بالبيانات في بيئة افتراضية وبهذه الطريقة، نظهر القيمة المضافة التي يتعين توفيرها للمصنعين مقارنة بالقيمة الحقيقية”.

المستقبل الآن.. شركة الروبوتات العالمية فانوك" تعزز تواجدها في تركيا

يشار إلى أن قطاع السيارات هو الأول في عالم الروبوتات الصناعية التي تنتجها “فانوك”، لكن النظام العالمي الجديد بدأ بالتوسع في استخدام الروبوتات في العديد من الصناعات المختلفة مثل الدفاع والطيران ومستحضرات التجميل والمستحضرات الطبية والأجهزة المنزلية ومواد البناء والمواد الغذائية.

 

وفي تركيا، هناك أكثر من 50.000 روبوت تديره “فانوك”، تمثل ما يقرب من 40% من السوق التركية في مجال أنظمة التحكم “CNC“، بينما تبلغ هذه النسبة في مجال الروبوتات 26%.

وأقوى تواجد لشركة “فانوك” في تركيا في قطاع السيارات والصناعة العامة.

ومن المقرر في الأيام المقبلة أن تعلن “فانوك” رسمياً، عن برنامج تدريب مهني لطلاب الجامعات التركية يسمى “المستقبل الآن مع فانوك”. وسيتم في السنة الأولى من هذا البرنامج تحديد 15 جامعة وشريك مصنّع، في ثلاث مدن حيوية في البلاد هي إسطنبول وأنقرة وإزمير. وكجزء من المشروع، سيتم قبول الطلبات المقدمة من طلاب السنة الثالثة والرابعة الذين يدرسون في أقسام الهندسة الميكانيكية وهندسة الميكاترونيك والهندسة الكهربائية/الإلكترونية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق