مـنـوعــات

المسلسلات التركية.. ثقافة عابرة للقارات

يرغب الكثير من سكان باراغواي في القدوم إلى تركيا لتعلم لغتها بعد نشر ثقافتها عبر المسلسلات التي تبث في العديد من القنوات المحلية وفق ما ذكرت وزيرة السياحة صوفيا مونتيل دي أفارا.

 

 

جاء ذلك في تصريحات للأناضول في مقر سفارة باراغواي في أنقرة، حيث أجرت زيارة إلى تركيا استغرقت 5 أيام ووقعت خلالها اتفاقية تعاون بين البلدين.

وأعربت أفارا، عن “سعادتها البالغة من زيارتها تركيا”، مشيرة أنها “أتت من أجل بحث العديد من المبادرات بين البلدين”.

 

 

وأضافت أنها “ذهبت إلى إسطنبول أولا ثم زارت منطقة كابادوكيا السياحية في ولاية نوشهير وسط البلاد، وأجرت لقاءات مختلفة برفقة القنصل الفخري لبلادها في إسطنبول جنكيز دوجي”.

 

 

** المسلسلات التركية

وقالت الوزيرة إن “المسلسلات التلفزيونية التركية لها مكانة مهمة في باراغواي والمنطقة”.

وأشارت إلى “زيادة الاهتمام بتركيا بفضل مسلسلاتها التي تبث في القنوات التلفزيونية”، لافتة إلى أن الكثير من مواطنيها “يرغبون في زيارة تركيا والتعرف عليها”.

وأكدت على “ضرورة إنشاء مكتب ترويج في باراغواي بسبب الاهتمام المتزايد بتركيا”، مشيرة أن ذلك “مهم جدا لتطوير السياحة بين البلدين”.

ولفتت أفارا، إلى أن “مواطني باراغواي باتوا يعرفون تركيا بفضل المسلسلات التركية، والترويج السياحي، وأنهم معجبون بمنطقة كابادوكيا التي تجذب انتباه الكثير من الناس والرغبة في تجربة مغامرات ركوب المناطيد التي تشتهر بها المنطقة”.

ودعت منتجي الأفلام والمسلسلات التركية، إلى “القدوم لباراغواي ومشاهدة البلاد والتصوير هناك”.

وتطرقت الوزيرة، إلى “التعاون الثنائي في مجال التعليم”، مؤكدة “ضرورة تسريع توقيع الاتفاقيات لتبادل الخبرات والمعرفة بين البلدين”.

 

 

** اتفاقية في مجال السياحة

وأشارت أفارا، إلى أنها “أبرمت اتفاقية تعاون في مجال السياحة بين بلادها وتركيا”، مضيفة أن ذلك “سيساهم في استمرار الأنشطة المختلفة بين البلدين وتبادل الخبرات”.

وأكدت على “أهمية الاتفاقية من وجهة نظر حكومتها وأنها سترتقي بالعلاقات بين البلدين إلى مستوى أعلى من خلال تبادل الخبرات”.

وأشارت أفارا، إلى أنها ‪“التقت مع نظيرها التركي محمد نوري أرصوي وعقدت معه مؤتمرا صحفيا في العاصمة أنقرة

‪”.

** أهمية اللغة التركية

وبخصوص زيادة الاهتمام بتعلم اللغة التركية في بارغواي أوضحت الوزيرة، أنه “مؤخرا تم افتتاح دورة لتعليم اللغة التركية في بلادها بواقع 120 شخصا، إلا أن الطلبات الواردة للمشاركة في الدورة بلغت 1500”.

وأضافت أن “الاهتمام باللغة التركية يشير إلى المستوى الذي وصلت إليه أهميتها بعكس الفترات السابقة”.

وذكرت أفارا، أن “عدد طلاب باراغواي الذين يدرسون في تركيا ضمن المنح الدراسية التركية منخفض”، مشيرة إلى أنهم “يعملون على زيادة أعداد الطلاب يوما بعد يوم”.

وأشارت إلى أن الزيارات المتبادلة بين البلدين سيزيد من الوعي في مسألة زيادة الطلاب في كلا البلدين، مؤكدة أن الجامعات في باراغواي تفتح أبوابها للطلبة الأتراك.

وتطرقت الوزيرة إلى مجال فن الطهو والمطبخ التركي، مشيرة إلى أن المأكولات التركية والأطباق المتنوعة في مختلف المناطق التركية وخاصة الكباب تثير اهتمام الكثيرين بتركيا.

كما أن الكنائس القديمة ووجودها في تركيا يعتبر عامل جذب أيضا للسياح، بحسب أفارامقابلة).

ولفتت الوزيرة، إلى أن “كل من يزور تركيا لفترة قصيرة يرغب في العودة إليها ثانية”، مؤكدة أنها “ستزور تركيا مرة أخرى في وقت لاحق”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق