عـالـمـيـة

المصالحة الخليجية ستتم في قمة خلال الشهر الجاري

قالت صحيفة “الراي” الكويتية، الأحد 6 ديسمبر/كانون الأول 2020، نقلاً عن مصدر دبلوماسي رفيع، قوله إنه المصالحة الخليجية ستتم في اجتماع القمة الخليجية، المزمع عقدها في البحرين (مبدئياً) خلال الشهر الجاري.

 

 

مصدر الصحيفة الذي لم يُكشف عن اسمه، أشار في تصريحاته إلى أن “صفحة الخلاف الخليجي سيتم طيها”، وقال إن “نقاط الخلاف والطلبات والشروط التي تم الحديث عنها خلال عمر الأزمة (تجاوز الثلاث سنوات) ستتم مناقشتها في لجان خليجية خاصة”.

المصدر أوضح أيضاً أن ذلك “سعياً للتوصل إلى حلول لها بما يضمن عدم تجددها، واستمرار تماسك المنظومة الخليجية والعربية”.

 

 

كانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قدمت قبل ثلاث سنوات، إلى الدوحة، قائمة غير عادية من 13 مطلباً، من بينها إغلاق قناة الجزيرة، شبكة التلفزيون المملوكة لقطر، وتقييد علاقات الدوحة مع إيران، وإغلاق قاعدة عسكرية تركية، فيما رفضت الدوحة أن تتلقى إملاءات على سياساتها الخارجية، بحسب تصريحات مسؤوليها.

توقعات بحل الأزمة: وتسود أجواء من التفاؤل والتوقعات باحتمال التوصل قريباً إلى المصالحة الخليجية بوساطة من الكويت والولايات المتحدة الأمريكية.

وفي تصريحات سابقة لوكالة الأناضول، قالت مساعدة وزير الخارجية القطري، لولوة الخاطر، إن الاتفاق على حل الأزمة الخليجية سيكون “ربحاً للجميع”، و”حلاً يضمن وحدة الشعوب الخليجية وأمن المنطقة واستقلالية وسيادة كل دولة”.

الخاطر اعتبرت أن “الخاسر الأكبر من هذه الأزمة هي مسيرة مجلس التعاون الخليجي وشعوب الخليج والمنطقة”، وقالت إن “بلادها ستستمر في هذه المناقشات بإيجابية ومسؤولية تجاه مصلحة المنطقة ومستقبلها”.

جاء ذلك بينما أكد وزير الخارجية والإعلام الكويتي، أحمد الصباح، يوم الجمعة الماضي، إجراء “محادثات مثمرة” ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية.

ذكر الصباح في بيان متلفز أن جميع الأطراف المعنية أكدت خلال هذه المفاوضات “حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبها”.

في السياق ذاته، نقلت وكالة رويترز عن مصدر في واشنطن قالت إنه مطلع على المناقشات بين الطرفين -ولم تذكر اسمه- قوله إن “أطراف الأزمة الخليجية توصلوا إلى اتفاق مبدئي، وقد يتم توقيعه خلال بضعة أسابيع”.

وأمس السبت، كشف أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أن المملكة العربية السعودية تمثِّل الدول الأخرى (الإمارات، والبحرين، ومصر) في المفاوضات الجارية بُغية التوصل إلى اتفاق نهائي مع قطر، يحقق المصالحة الخليجية وينهي يُنهي الأزمة المستمرة منذ 2017.

سبق ذلك تصريح لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، الذي قال يوم الجمعة الماضي إن حل النزاع المرير مع قطر “يبدو قريباً جداً”.

ولا تزال حتى الآن البحرين والإمارات صامتتين حول المفاوضات الجارية للتوصل إلى المصالحة الخليجية، فيما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، الجمعة، عن مسؤولين ومحللين قولهم إن الإمارات كانت الأكثر مقاومة للموافقة على التقارب، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن أبوظبي قلقة بشكل خاص بشأن علاقة قطر مع تركيا.

يُذكر أنه منذ 5 يونيو/حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً برياً وجوياً وبحرياً على قطر؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

عربي بوست
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق