أخــبـار مـحـلـيـة

المعارضة التركية تهاجم مهندسا سوريا بسبب الانتخابات الرئاسية المقبلة

شنت الصحف التركية المعارضة هجوماً على مهندس الاتصالات السوري معاذ البارودي، بعد ورود اسمه ضمن أعضاء مجلس الإدارة في حزب العدالة والتنمية الحاكم لمنطقة “مالتبيه” في إسطنبول.

 

وكتبت صحيفة “جمهورييت” المعارضة في عددها الصادر الأربعاء الماضي، “يبدو أن سياسة جديدة بدأت من حزب العدالة والتنمية فيما يتعلق بالسوريين، مع اقتراب موعد الانتخابات”، في إشارة للحصول على أصوات السوريين.

وأضاف المقال أن “حزب العدالة والتنمية نسي تصريحاته التي كانت تقول سنعيد السوريين إلى بلادهم”، وادعت الصحيفة أن اللاجئين السوريين بدؤوا في ممارسة السياسة ضمن كوادر حزب العدالة والتنمية.

 

وذكرت الصحيفة أن “الشخص الذي يعتقد أنه يمارس السياسة ويفتري على قادة أحزاب المعارضة في البلد الذي يحتمي فيه يجب أن يعرف حدوده”، في إشارة إلى السوري معاذ البارودي.

كما هاجمت الصحف التركية المعارضة البارودي وقالت إنه انتقد رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو في حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي، في محاولة منهم لتأجيج العنصرية وزيادة خطاب الكراهية ضد السوريين في تركيا من جهة، وضد “حزب العدالة والتنمية” من جهة أخرى.

وجاء الهجوم على البارودي في ظل انعقاد المؤتمر السابع لمديرية منطقة مالتيبه “Maltepe” التابعة لـ”حزب العدالة والتنمية”، الذي تم فيه انتخاب محمد كارادينيز رئيساً للمنطقة، بالإضافة لتحديد الأعضاء الدائمين والاحتياطيين في مجلس الإدارة، وورد ضمن القائمة اسم معاذ البارودي.

وبحسب ماكتبته الصحف التركية،  فإن البارودي حاصل على الجنسية التركية، وإن تجنيس السوريين هو مايقوم به حزب العدالة والتنمية من أجل كسب الأصوات المؤيدة له في الانتخابات المقبلة.

ويستغل أعضاء المعارضة أي حدث لمهاجمة السوريين في تركيا، لأن في ذلك مهاجمة لحزب العدالة والتنمية، الذي عرف بموقفه المناصر لاستقبال السوريين.

وكانت شخصيات سورية بدأت تبرز على الساحة السياسية في تركيا خلال الأشهر الأشهر الماضية من خلال مشاركتها في تأسيس أحزاب سياسية.

اورينت
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق