أخــبـار مـحـلـيـةثقافية

المكتبة الرئاسية في أنقرة.. الأكبر والأغنى في تركيا

يفتتح الرئيس رجب طيب أردوغان في العاصمة أنقرة يوم الخميس، مكتبة تركيا الرئاسية. وستقدم المكتبة الضخمة للطلاب والباحثين وعشاق الأدب مجموعة غنية من ملايين الكتب والمقالات والتقارير من خلال نسخ مطبوعة وأخرى الكترونية يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت.

بنيت المكتبة على مساحة 125.000 متر مربع داخل المجمع الرئاسي، وهي تستوعب حوالي 5000 زائر، كما تحتوي على 4 ملايين كتاب مطبوع، وأكثر من 120 مليون طبعة إلكترونية، و 550.000 كتاب إلكتروني بالإضافة إلى مجموعات نادرة من الكتب والمخطوطات.

وتضم المكتبة الرئاسية كتباً منشورةً بأكثر من 134 لغة مختلفة، إلى جانب 120 مليون مقالة وتقرير. ويبلغ إجمالي طول الأرفف داخل المكتبة حوالي 201 كيلومتر.

juri shampoo

 

قاد مشروع هذه المكتبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنفسه، حيث أجريت دراسات مكثفة وأبحاث طويلة عمل خلالها كبار المفكرين ومديرو المكتبات في تركيا، بالإضافة إلى المنظمات غير الحكومية والمجموعات الثقافية في انسجام ودأب لإنتاج أفضل مكتبة في البلاد.

ومن المتوقع أن تصبح المكتبة الرئاسية وهي الأكبر في تركيا، مركز أبحاث بارز في جميع أنحاء العالم بفضل مجموعات الكتب الغنية والخدمات المميزة والفريدة التي سيتم توفيرها للزائرين.

كذلك ستستضيف مكتبة الأطفال التي أطلق عليها اسم الشخصية الأكثر شهرة في عالم كتب الأطفال “نصر الدين خوجا”، فئتين من الزوار هما الأطفال بين 5 و10 سنوات، واليافعين بين 10 و15 عاماً. وتحتوي مكتبة الأطفال على أقسام صغيرة منفصلة تركز على الصوت والصورة والكتب النادرة والأبحاث.

وستمنح الأقسام التي تلقي الضوء على تاريخ السلاجقة والأناضول في المكتبة الرئاسية، فرصة للزوار، للتعرف على التاريخ التركي التقليدي. ويلحق بالمكتبة مطعم والعديد من المقاهي، ومسرح صغير لعرض أفلام الأطفال.

وقد تدفقت تبرعات الكتب على المكتبة الجديدة من جميع أنحاء البلاد. ويعمل خبراء إصلاح المخطوطات حالياً على مجموعة قيمة تضم حوالي 1000 مخطوطة كان المؤلف الراحل “محمد شوكت إغي” قد تبرع بها للمكتبة. كما تضم المكتبة مرفقاً متخصصاً بترميم الكتب وإصلاحها والعناية بها.

كذلك تم بالتعاون مع وزارة الخارجية التركية، إحضار عشرات الكتب من جميع الدول التركية، لعرض ثقافة وتاريخ الدول داخل قاعة “جيهان نامه” (نسبة لكتاب “صورة الأرض” للمؤلف حادي خليفة).

توفر قاعة “جيهان نامه” للزائرين حوالي 200 ألف كتاب ضمن مساحة 3.500 متر مربع، وهي مزينة بـ 16 عموداً تمثل الدول التركية في التاريخ، وتبرز نقوش القبة المأخوذة من آيات القرآن الكريم أهمية القراءة والكتابة.

وقد قام سفراء وممثلو العديد من الدول -بما في ذلك أوزبكستان وتشيلي والصين وفرنسا وروسيا البيضاء- شخصياً بزيارة المجمع الرئاسي وتبرعوا بالكتب التي أضيفت لاحقاً إلى أرشيف المكتبة.

جدير بالذكر أن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أرسل مبعوثاً خاصاً وقال إن المكتبات الوطنية التركية والفرنسية يمكن أن تتعاون في مجال الأدب.

ومن المتوقع أن تصبح هذه المكتبة مركزاً فعالاً للتعليم مدى الحياة، حيث سيتم تزويد الزائرين، سواء كانوا أطفالاً أو بالغين، بدورات تدريبية حول الذكاء الصناعي والأمن السيبراني والواقع المعزز وعلم الترميز أو البرمجة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق