أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

اليونان تستغل كورونا لترحيل طالبي اللجوء إلى تركيا قسرًا

تستغل الشرطة اليونانية وباء كورونا العالمي لترحيل طالبي اللجوء إلى تركيا بطريق قسرية وغير قانونية، وفق صحيفة أمريكية.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، في تقرير لها، الأربعاء، أن الشرطة اليونانية تجبر طالبي اللجوء على الرحيل إلى تركيا مع تشديد التدابير ضد الهجرة.

واستندت الصحيفة في تقريرها إلى شهادات لطالبي اللجوء، وإفادات محامين ونشطاء في حقوق الإنسان.

وفي هذا الصدد، وثقت “شبكة رصد العنف الحدودي” 250 عملية ترحيل قسري على الأقل من اليونان منذ أواخر مارس/ آذار الماضي.

 

juri shampoo

المنسق الميداني للشبكة، وتضم منظمات غير حكومية تتابع ترحيل طالبي اللجوء من البلدان الأوروبية، سيمون كامبل، يعتقد أن العدد الحقيقي أكبر بكثير لأن العديد من المرحلين إلى تركيا لا يتحدثون عن ما تعرضوا إليه.

بدوره قال المحامي في مجلس اللاجئين اليوناني ديميتريس كوروس، إن ما تقوم به السلطات في بلاده مخالف لمعاهدة جنيف والقوانين اليونانية.

ويؤكد مجلس اللاجئين اليوناني نقلا عن مصادر مطلعة، أن الشرطة اليونانية ترسل أيضًا طالبي اللجوء الموقوفين لديها إلى الحدود التركية، مستغلة الوضع القائم بسبب كورونا.

فيما تنفي السلطات اليونانية أنباء الترحيل القسري من البلاد بطرق غير قانونية.

وقال اللاجئ الأفغاني نديم كوهستاني، البالغ من العمر 18 عامًا، إنه أقام في مخيم باليونان لنحو شهرين، وقامت الشرطة اليونانية بتكبيله ونقله إلى الحدود التركية، وأجبرته هناك على العبور من نهر مريج الفاصل بين البلدين على متن قارب لأحد مهربي البشر.

أمّا المغربي ألباني محمد، فقال إن السلطات اليونانية وضعتهم قسرًا في قارب لأحد المهربين وأجبرتهم على خلع ملابسهم ثم أرسلتهم إلى تركيا، واضطر للمشي 4 أيام للوصول إلى إسطنبول نظرًا لتوقف خدمة الحافلات في إطار تدابير مكافحة كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق