أخــبـار مـحـلـيـة

“انتهاك خطير للقانون الدولي”.. تركيا تعلن رفضها لقرار موسكو ضم 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا

أعربت وزارة الخارجية التركية، الجمعة 30 سبتمبر/أيلول 2022، عن رفضها قرار موسكو ضم 4 مناطق أوكرانية إلى الأراضي الروسية، لتنضم بذلك أنقرة إلى دول أخرى أعلنت عن رفضها لقرار الضم.

 

وزارة الخارجية التركية  قالت في بيان: “لا يمكننا قبول هذا القرار الذي يعد انتهاكاً خطيراً لمبادئ القانون الدولي الراسخة”، وأشارت إلى أن تركيا لا تعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم “في استفتاء غير شرعي أجرته في عام 2014”.

البيان لفت أيضاً إلى أن تركيا “شددت في كل مناسبة على دعمها القوي لسلامة أراضي أوكرانيا واستقلالها وسيادتها، وتماشياً مع هذا الموقف الذي اتخذناه في عام 2014، نرفض قرار روسيا بضم مناطق دونيتسك، ولوغانسك، وخيرسون، وزاباروجيا الأوكرانية”.

 

تركيا أعادت عبر بيان الخارجية تأكيدها على إنهاء الحرب الروسية- الأوكرانية التي “اتخذت أبعاداً أكثر خطورة، على أساس السلام العادل الذي يمكن التوصل إليه من خلال المفاوضات”.

كان توقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة 30 سبتمبر/أيلول 2022، وثيقة ضم 4 مناطق أوكرانية إلى بلاده، قد أثار ردود فعل عدد من قادة العالم.

أوكرانيا أعربت عن رفضها قرار الضم، وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، إن الرئيس بوتين يحاول الاستيلاء على مناطق “لا يسيطر عليها فعلياً”.

 

من جانبه، قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، خلال خطاب ألقاه في البيت الأبيض، إن بلاده وحلفاءها لن يخافوا من بوتين وتهديداته، وأضاف أن “الروس سيواصلون المسيرة، إلا أننا سنواصل أيضاً توفير المعدات العسكرية حتى تتمكن أوكرانيا من الدفاع عن نفسها وعن أراضيها”.

كذلك أكد الرئيس الأمريكي أنه “لا يمكن لبوتين الاستيلاء على أراضي جيرانه، والإفلات من العقاب”.

كما فرضت الإدارة الأمريكية عقوبات على مئات الأفراد والمؤسسات الروسية، بينهم رئيسة البنك المركزي، على خلفية ضم موسكو مناطق أوكرانية.

في سياق متصل، استدعت المملكة المتحدة السفير الروسي في لندن أندريه كيلين، للاحتجاج على قرار موسكو ضم 4 مناطق أوكرانية، وفرضت عقوبات جديدة عليها.

مكتب الخارجية البريطانية لشؤون الكومنولث والتنمية، قال في بيان، إن لندن فرضت عقوبات جديدة على موسكو، تشمل “منع روسيا من إمكانية الوصول إلى الخدمات الغربية الرئيسية التي تعتمد عليها، بما في ذلك استشارات تكنولوجيا المعلومات، والخدمات المعمارية والهندسية، وخدمات الاستشارات القانونية لأنشطة تجارية معينة”.

تشمل العقوبات أيضاً حظر المملكة المتحدة تصدير نحو 700 سلعة ضرورية للقدرات الصناعية والتكنولوجية لروسيا، حسب البيان.

حلف الناتو والاتحاد الأوروبي

 

من جهته، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، ينس ستولتبرغ، إن الحلف لن يعترف أبداً بضم روسيا مناطق أوكرانية، وأكد في مؤتمر صحفي بمقر الحلف بالعاصمة البلجيكية بروكسل، أن ضم روسيا أربع مناطق أوكرانية “غير قانوني”.

كذلك قالت الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي، في بيان مشترك، إن “روسيا تعرّض الأمن العالمي للخطر”.

بموازاة ذلك، أعلنت مجموعة الدول الصناعية السبع، أنها “لن تعترف أبداً بعمليات الضم المزعومة” التي نفذتها روسيا تجاه أراض أوكرانية، وقالت المجموعة في بيان “ندين بالإجماع وبشدة الحرب العدوانية لروسيا، والانتهاك المستمر لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها واستقلالها”.

بدوره، قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “لا يمكنه تغيير الحدود بجرة قلم”.

من جانبها، أعلنت إسرائيل أيضاً عدم اعترافها بضم روسيا للمقاطعات الأوكرانية، حيث قالت وزارة خارجيتها، إن “إسرائيل تدعم سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا”.

كانت روسيا قد سيطرت على المناطق الأربع بعد هجوم عسكري أطلقه جيشها، في فبراير/شباط 2022، تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشددة على موسكو، التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعده الأخيرة “تدخلاً” في سيادتها.​​​​​​​​​​​​​​

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق