حوادث و جرائم

انهيار و صدمة خلال جنازة أم طعنت ابنها حتى الموت و انتحرت

لم تستطع قدما مصطفى أوزون أن تحملاه خلال المشاركة في جنازة زوجته (37 عام) و ابنه (10سنوات) من ثقل الحدث الذي أصاب عائلته.

عائلات المتوفين كاو في صدمة و حالات انهيار أصابتهم من الحادثة الصادمة التي قامت بها زوجة مصطفى التي كانت تعاني من مشاكل نفسية.

 

ففي الخبر الذي أوردته وسائل الإعلام التركية حسب تركيا الآن قامت توبا أوزون (37 عامًا) و التي تعمل مساعدة مدير في حضانة مستشفى توكات الحكومي بإنهاء حياتها بشنق نفسها في أنبوب الغاز الطبيعي بعد أن قامت بطعن ابنها كايرا (10سنوات) في منزل العائلة.

و قد حاول الأب مصطفى أوزون  الذي كان مهندسًا في المديرية الإقليمية للمؤسسات في توكات الدخول للمنزل  الواقع مقابل مسجد الفاتح ، في منطقة بيباي ماهاليسي دون جدوى حيث كان الباب مغلق من الداخل ما توجب استدعاء خبير أقفال ليتفاجأ الأب بعد فتح الباب بزوجته وابنه جثث هامدة.

 

تم نقل الأب إلى المشفى بعد انهياره من شدة الموقف فيما نُقلت جثة الأم وابنها إلى مشرحة المستشفى الحكومي لإجراء تشريح للجثة.

تركيا الآن

 

هدموا

هدموا

 

هدموا
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق