مـنـوعــات

بائع شاي.. كيف سرق طفل الكوفة قلوب العراقيين؟

شغل الطفل حسن ابن الكوفة، البالغ من العمر 9 سنوات، خلال الساعات الماضية، العراقيين على وسائل التواصل، بعد أن انتشرت صوره يلف شوارع المدينة بكامل أناقته، بحثاً عن رزقه.

فقد ظهر الطفل الكوفي بمظهر أنيق، وشعر مرتب، ويجول الشوارع لبيع الشاي وتحصيل قوت يومه مع أسرته.

الآراء تنقسم

وأكد أحد المعلقين على “تويتر” أن حالة حسن تثبت أن النظافة واللياقة غير مرهونة بحضور حفلة أو مقابلة مسؤول أو حتى دوام رسمي، بل يمكن أن تظهر في أي عمل يومي، كحالة الطفل الكوفي الذي ظهر مرتدياً بدلة وربطة عنق، حاملاً في يديه دلواً فيه أكواب وحافظ حرارة بداخله الشاي.

وانهالت التعليقات على صورة الصغير الأنيق، منقسمة بين داعم له، ومناشد الناس الشراء منه، وبين غاضب مما آلت إليه أحوال الأطفال في العراق، خصوصاً أنه من كان في عمر حسن فيجب أن يكون على مقاعد الدراسة لا الشوارع.

أزمة اقتصادية صعبة

يشار إلى أن العراق يعيش وضعاً اقتصادياً صعباً، إذ بينت إحصائية حديثة أن أعلى نسب الفقر تتركز في 4 محافظات جنوب وشرق البلاد.

فيما ترتفع البطالة بشكل عام بين الشباب في بلد يعتبر من بين الأغنى بالنفط، بينما تتسلط بعض الأحزاب والميليشيات المسلحة وتتقاسم النفوذ والمراكز في المؤسسات الرسمية، ومنافع الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق