الجاليات في تركيا

“باب الهوى” يعلّق عمله في عطلة عيد الأضحى

أعلنت إدارة معبر “باب الهوى” الحدودي بين الشمال السوري وتركيا، عن إيقاف عمل المنفذ الحدودي خلال عطلة عيد الأضحى المقبل.

 

 

وقالت إدارة المعبر في بيان اليوم، الأربعاء 29 من تموز، إن “العمل بالمعبر سيتوقف بدءًا من ظهر غد، الخميس 30 من تموز، وحتى عصر يوم الاثنين 3 من آب المقبل، بسبب عطلة العيد”.

 

 

 

 

وكانت إدارة معبر “باب الهوى” الحدودي أعلنت استئناف عبور مرضى السرطان من الشمال السوري للعلاج في المشافي التركية، وذلك بعد تعليق الدخول إثر تسجيل إصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في المنطقة.

وقالت إدارة المعبر، في بيان عبر موقعها، إنها ستنشر مواعيد جديدة عبر معرفاتها الرسمية، الأحد المقبل، للمرضى الذين لديهم إحالات سابقة لإجراء مقابلات السفر وفقًا لرقم الإحالة، ووجّهت المرضى غير الحاصلين على إحالات، لمراجعة العيادات الخارجية لمشفى “باب الهوى” بعد عطلة عيد الأضحى.

 

 

ونبّهت إدارة المعبر إلى ضرورة بقاء المريض في تركيا حتى انتهاء فترة علاجه، بسبب إيقاف المراجعات الطبية في المشافي التركية لجميع المرضى الخارجين من تركيا بعد تاريخ 22 من تموز الحالي، وحتى إشعار آخر.

وكان المعبر أعلن استئناف فتح أبوابه أمام حركة المسافرين من وإلى تركيا، بعد إغلاقه لمدة أسبوع إثر تسجيل إصابات بفيروس “كورونا” في مناطق شمال غربي سوريا.

ووجهت إدارة المعبر الأهالي إلى ضرورة اتباع قواعد السلامة، المتمثلة بارتداء الكمامة والحفاظ على مسافة آمنة لا تقل عن متر ونصف عن الآخرين، والحرص على نظافة اليدين وتعقيمهما، وتجنب المصافحة والسلام بالأيدي.

ويعاني الشمال السوري من ضعف في الإمكانيات الطبية اللازمة لعلاج الحالات الحرجة، جراء حملات القصف الممنهجة من قبل قوات النظام وروسيا التي استهدفت المشافي والنقاط الطبية.

وسجلت مناطق المعارضة أول إصابة بـ”كورونا” لطبيب يعمل في مشفى “باب الهوى”، ويبلغ من العمر 39 عامًا، ودخل إلى سوريا من تركيا في 25 من حزيران الماضي.

وبلغ عدد الإصابات في الشمال السوري 30 إصابة حتى تاريخ إعداد التقرير، بينما وصل عدد الحالات المسجلة في مدينة الباب إلى ثماني إصابات، بحسب بيانات “وحدة تنسيق الدعم”، العاملة في مناطق سيطرة المعارضة شمالي وغربي سوريا.

عنب بلدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق