اقـتصــاديـة

باحث روسي: ماذا يعني انتقال تركيا للتعامل بالروبل بدل الدولار؟

رأى الباحث الاستراتيجي نيكولاي فافيلوف، أن الانتقال إلى التسويات بالعملات الوطنية، بما في ذلك ثمن الغاز، سيجعل من الممكن تأمين التجارة اقتصاديا وزيادة قابلية تحويل العملات.

 

جاء ذلك في تصريح لصحيفة “أرغومينتي إي فاكتي”، حول إعلان وزير الطاقة التركي، فاتح دونماز، أن تركيا بدأت تسدد ثمن الغاز الروسي بالروبل.

وقال فافيلوف: “هذا ليس قرارا سهلا، وقد جرى تأجيله لمدة طويلة نتيجة لدوافع سياسية مختلفة. لكن هذا العام، تسارعت عمليات إلغاء الاعتماد على الدولار في التجارة بين مختلف البلدان”.

 

وأضاف: “لم يعد الدولار عملة موثوقة، والعديد من الدول لديها مخاوف بشأن ذلك، لأنها إذا لم تطع الولايات المتحدة، فيمكن للأخيرة ببساطة حظر الحسابات وحظر استخدام عملتها”. وفق وكالة “RT”.

في رأي فافيلوف، الانتقال إلى التسويات بالعملات الوطنية، بما في ذلك ثمن الغاز، سيجعل من الممكن تأمين التجارة اقتصاديا وزيادة قابلية تحويل العملات: تدرك كلتا الدولتين جيدا أن التبادل سيدعم انتشار عملتيهما في التجارة الدولية ويجعل سعرهما أكثر استقرارا وموثوقية.

وقال فافيلوف: “تعمل روسيا بنشاط على تخليص الاقتصاد من الدولار واليورو منذ عدة سنوات. حجم التجارة مع الدول الصديقة آخذ في الازدياد، وحصة التسويات بالعملات الوطنية نحو نمو. وكلما زاد عدد الدول التي تتخلى عن الدفع بالدولار، تقل المخاطر ويقل الاعتماد على الولايات المتحدة”.

و “لا يُستبعد أن تكون تركيا قررت بدء التسويات بالعملتين الوطنيتين على خلفية العمل على إنشاء مركز للغاز في الجزء الأوروبي من الجمهورية. فكما قال أردوغان، بدأت موسكو وأنقرة بالفعل العمل على هذه القضية، وسيتم وضع خارطة طريق للمشروع بحلول نهاية العام.

يدرك الأتراك أن ميزان القوى في العالم آخذ في التغير. تعمل العقوبات الغربية على تغيير جغرافية الواردات والصادرات العالمية بالكامل”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق