أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

بالصور .. ما هي الاعتقادات الشائعة في تركيا حول استخدام “المسبحة”؟

تصنع المسبحة أو السبحة في تركيا عادة من خشب “الأبنوس”، حيث يفضلها من يعانون من التوتر وارتفاع الضغط العصبي، في حين توجد أنواع أخرى لإزالة الميكروبات والجراثيم، وتعطير رائحة اليد في الوقت نفسه.

وبحسب تقرير أعدته صحيفة “الشرق الأوسط”، فإن المسابح تصنع بأنواع مختلفة من حيث عدد حباتها، فتوجد السبحة ذات الـ33 حبة، وأخرى بـ99 حبة، في حين يستخدم بعض الصوفيين مسابح خاصة يبلغ عدد حباتها 500 وأحيانا ألف حبة.

20150415_2_12524114_684819_ace85440-e34c-11e4-abbb-1ba621bad099

وللمسبحة مكانة خاصة في نفوس الأتراك كحرفة وتجارة ورفيق لكثير من الرجال يحملونها في أيديهم في حلهم وترحالهم، وفقًا للتقرير.

وعلى مدى تاريخ تركيا استحوذت المسبحة على مكانة خاصة في الوجدان العام ولم يقتصر استخدامها يوما ما على معتنقي دين معين أو أفراد جماعة معينة بل كانت إرثا مشتركا في الحياة التركية.

20140801_2_12757032_1985138_7b3067d0-02b1-11e4-92f6-8f90647abe7d

ومن الطبيعي رؤية المسبحة في أيدي الرائح والغادي في شوارع تركيا حيث تتعدد أسباب ولع الأتراك بالمسبحة منها ما هو ديني، أو تراثي أو صحي، مما أدى إلى تنوع أشكال وأحجام وألوان المسابح وحتى المواد المستخدمة في صناعتها.

ويرى بعض الأتراك أن السبحة تجلب الحظ، وهناك من يراها تخفف التوتر والضغط، وآخرون يستخدمونها في أذكارهم للتسبيح.

20140801_2_12757032_1985140_7b3495a0-02b1-11e4-80d6-0f11b3d76ac4

و يقول نجيب كاراداغ أحد المتخصصين في صناعة المسابح يلخص قيمة المسبحة في ذهن الأتراك للشرق الأوسط “إنها كالزوجة تمامًا تقف بجوار زوجها وتشاطره لحظاته”.

و يأكد كاراداغ الذي يحرص على توريث مهنة صناعة المسابح لأولاده وأحفاده إن “السبحة ومنذ توزيعها من قبل السلاطين العثمانيين على المصلين عقب صلاة الجمعة وحتى اليوم تواصل استحواذها على وجدان كثير من المسلمين في تركيا، حيث يراها بعضهم حبات دعاء تذكرهم بالله، فيما يعتبرها آخرون رمزًا للخير”.

20150415_2_12524114_684844_dbb16140-e34f-11e4-99b5-214797e01064

و يعمل كاراداغ وإخوته الأربعة منذ نعومة أظفارهم في حرفة صناعة المسابح، بعد انتقالهم مع أسرتهم من مدينة أرزينجان شرق تركيا إلى إسطنبول.

ويقول من يعملون في صناعة المسابح إنها تحولت مع الوقت من مجرد مهنة إلى فن يحمل تاريخا كبيرا نرغب في تطويره، لا سيما وهذه الثقافة منتشرة في مختلف أنحاء العالم، وعدم اقتصارها على دين أو شعب معين.

20150415_2_12524114_684852_dbd582d0-e34f-11e4-bcbb-41acf69e1f20

ويختلف سعر المسبحة في تركيا بحسب جودتها وحرفية صانعها، وتوجد منتجات تبدأ أسعارها من 5 ليرات تركية (نحو 1.5 دولار أميركي)، وهناك أخرى يصل سعر الواحدة منها 50 ليرة (15.5 دولار) وبالإضافة إلى ذلك هناك أنواع يصل سعر المسبحة منها إلى مائة دولار أو أكثر حتى يصل السعر إلى أكثر من 6 آلاف دولار.

ويصل عدد المواد المستخدمة في صناعة المسابح إلى عشرين مادة، ومن بينها الكهرمان والأحجار الكريمة وبذور الزيتون والبلح، بالإضافة إلى الفضة والذهب والصدف المستخدم في تزيين المسبحة وتغطية حباتها.

ويقوم صانعو المسابح بصقل حباتها من أنواع خشبية متنوعة بدقة ومهارة بالغة، وتُثقب من الوسط ويجمعها في الوقت نفسه خيط متين لتصبح على شكل حلقة مستديرة كاملة.

20150918_2_18332332_12871100_ed6309a0-5d1b-11e5-a883-5db3a98426d5

كما تصنع المسابح أيضا من الكريستال وبعض الأحجار الكريمة كالعقيق وهي الأغلى سعرا لكن تفضل المسابح المصنوعة من خشب الأبنوس للأشخاص الذين يعانون من التوتر وارتفاع الضغط العصبي.

ويحاول أرباب حرفة صناعة المسابح ذات التاريخ الممتد لمئات السنين الحفاظ على صناعتهم الأصيلة التي باتت تواجه منافسة شديدة من المسابح الرخيصة المستوردة من الخارج.

ويستخدم الأتراك المسابح منذ القرن الرابع عشر تقريبًا، ويستخدمها الرجال بكثرة، بالإضافة إلى مهمتها الأساسية في تسهيل الذكر، حيث تعلق في أركان بالمساجد ليستخدمها المصلون.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق