أخــبـار مـحـلـيـةسيـاحـة وسفـرمـنـوعــات

بحيرة الألوان السبعة تستقطب آلاف الزوار من مختلف الولايات التركية

تسعى منطقة “ايردير”، التابعة لولاية إسبارطه، جنوب غربي تركيا، إلى رفع عدد زوارها مستندة إلى جمال طبيعتها ووفرة مياهها وكثرة آثارها التاريخية.

وتأتي تلك المساعي بعد أن حصلت “ايريدير” على شهادة المدينة الهادئة (Cittaslow) من قِبل لجنة تنسيق المدن التركية الهادئة.

ويعود تاريخ ايردير إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وكانت المنطقة عبر العصور مركزًا للعديد من الحضارات.

وتحتوي المنطقة على بحيرة “ايردير”، التي تستمد اسمها منها، وتحتل البحيرة المركز الرابع من حيث المساحة في البلاد، وتُعرف باسم “بحيرة الألوان السبعة” أيضًا.

وتأتي هذه التسمية بسبب تغيّر لون البحيرة من أزرق إلى أخضر واللون الناتج من مزج هذين اللونين بمختلف الدرجات، خلال اليوم الواحد، وذلك حسب هبوب الرياح والضوء الذي ينعكس على سطح البحيرة.

ومن الميزات التي تزيد جمال المنطقة، وجود جزر خضراء داخل البحيرة، وتحتوي إحدى هذه الجزر على قلعة بناها كرويسوس، آخر ملوك المملكة الليدية، مطلع القرن الرابع للميلاد.

كما أنّ وجود كنيسة تاريخية، ومطاعم تقدّم وجبات شهية، وأماكن للفسّحة والتنزه، وملائمة مياه البحيرة للسباحة، يعد من أهم عوامل جذب السيّاح إلى ايردير.

ونتيجة لكل هذه الميزات، تستقبل منطقة ايردير سنويًا قرابة 40 ألف زائر من مناطق تركية مختلفة ومن خارج البلاد.

وقال عمر شنغول، رئيس بلدية المنطقة إنّ “ايردير تعد لؤلؤة البحر الأبيض المتوسط بجمال طبيعتها ونقاء هوائها وكثرة مياهها وأماكنها الأثرية”.

وأوضح شنغول أنّ “وجود بحيرة ايردير في المنطقة والمطاعم المحيطة بها وأماكن التنزه الكثيرة، يعد من أهم عوامل جذب الزوار إليها”.

وتابع، “نهدف إلى رفع مستوى المعيشة في منطقتنا، وقمنا بتحسين البنية التحتية، وحصلنا على عنوان المدينة الهادئة في فبراير/ شباط الجاري”.

وأردف رئيس البلدية، “حصولنا على شهادة المدينة الهادئة، سيساهم في جذب المزيد من السياح إلى منطقتنا، ونعمل على تطوير كافة منشآتنا من أجل تقديم أفضل الخدمات لزوارنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق