أخــبـار مـحـلـيـة

بخمسة معايير مشدّدة..تحديد موعد أولي لاستئناف عمل المطاعم والمقاهي

في ظل توقعات بتحديد الـ 15 من شباط القادم موعداً أولياً لاستنئاف عودة افتتاح المطاعم والمقاهي، وقّع معهد المعايير التركية (TSE) وجمعية المطاعم والسياحة التركية (TÜRES) على بروتوكول لتطوير بيئات صحية في المطاعم ضمن ظروف صحية، وتنفيذ الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19).

 

وينص الاتفاق الذي جرى توقيعه الخميس الماضي على حصول المطعم على شهادة “التشغيل الآمن” والتي تستمر صلاحيتها لنحو عام فقط، من خلالها يمكن لمعهد المعايير التحقق من أن الجهات العاملة في قطاع المأكولات والمشروبات يمكنها مواصلة نشاطها بأمان، بحسب ما نقلته صحيفة “Söz” التركية.

وقال رئيس المعهد TSE دكتور آدم شاهين ، “نحن الآن في دراسة جديدة.. من خلال البروتوكول الذي وقعناه، سنجري دراسات لإصدار الشهادات للمؤسسات الأعضاء في TÜRES. الهدف من هذا التعاون هو تطوير بيئات صحية ونظيفة في المطاعم في نطاق مكافحة وباء Covid-19 والأمراض المعدية، حسب وصفه.

 

ووفقاً للاتفاق، اشترط معهد المعايير التركية خمسة معايير  لاستئناف عمل المقاهي والمطاعم، وهي قياس درجة الحرارة والتحقق من رمز (HES) قبيل دخول المطاعم، وثانيا تنظيم الطاولات بما يتناسب وقواعد التباعد الاجتماعي، وثالثا التشديد على تعقيم الطاولات بعد كل استخدام، ورابعا وضع المعالق والشوك والسكاكين مغلفة على الطاولات.

وأما الشرط الخامس كما تشمل الاتفاقية فهو تنظيم التباعد بين السيارات المركونة في كراج المطاعم.

 ولفت المعهد في نص الاتفاق إلى أن جولاته التفتيشية على المطاعم والمقاهي ستجرى بشكل مفاجئ مع إعادة فتح المطاعم بشكل تدريجي خلال الفترة المقبلة.

وتضمن الاتفاق مقترحاً يقضي بإعطاء الأولوية لقطاع العاملين في المطاعم والمقاهي في برنامج التطعيم بلقاح كورونا والذي بدأ إعطاؤه في 14 من كانون الثاني الحالي.

ومن المتوقع أن تستأنف المطاعم والمقاهي في 15 من شباط شريطة عودة افتتاحها بشكل تدريجي بعد مضي قرابة شهرين على تطبيق البلاد لحظر تجوّل وإغلاق هو الأكبر من نوعه منذ تفشي الوباء.

ونصت إجراءات الحظر على تعليق العمل في كافة المطاعم والمقاهي والأماكن الترفيهية واستثنت منها متاجر البقالة وخدمات توصيل الطعام وفق ساعات معينة.

وجاءت تشديدات الحظر في تركيا بعيد كشف وزارة الصحة في البلاد عن تسجيل رقم قياسي في عدد الإصابات والذي تخطى أكثر من 30 ألف إصابة ومئات الوفيات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق