أخــبـار مـحـلـيـة

برلمانية يونانية: آمل أن لا نقدم تنازلات عن حدودنا أمام قوة تركيا

أشارت النائب البرلمانية اليونانية ليانا كانيللي، إلى أن “تركيا أصبحت دولة عظمى في المنطقة، وذلك بفضل الرئيس رجب طيب أردوغان”، معربة عن أملها أن “لا تضطر الحكومة اليونانية إلى تقديم تنازلات عن حدود البلاد أمام قوة تركيا”.

 

 

وأضافت كانيللي في برنامج حواري حول ملف أزمة شرق المتوسط على إحدى القنوات اليونانية المحلية، مساء الأحد، أن “تركيا تعتبر قوة إقليمية عظمى في المنطقة، وأن الثقة بالدعم الفرنسي تعتبر خطأ كبيرا بالنسبة لأثينا”.

وأكدت أن “تركيا أصبحت القوة العظمى الوحيدة في المنطقة بقيادة رئيسها رجب طيب أردوغان، معربة عن أملها في ألّا تضطر الحكومة اليونانية إلى تقديم تنازلات عن حدود البلاد أمام قوة تركيا”.

 

 

وأرفدت كانيللي “أعتقد أن اليونان ترتكب خطأ كبيرا فيما يخص علاقاتها مع تركيا وكيفية حل خلافاتها القائمة مع أنقرة في شرق المتوسط وبحر إيجة، فالبعض يتحدث عن تحالف يوناني فرنسي ضد تركيا”.

وتابعت “أسمع بهذا التحالف منذ سنوات طويلة، فرنسا لم تأت إلى شرق المتوسط من أجل اليونان، ولا أحد جاء إلى ليبيا من أجلنا، دعونا نفكر بمنطق وعقلانية، حتى الروس لم يظهروا أي اعتراض على إخطار نافتيكس الذي أطلقته تركيا”.

وأضافت كانيللي أنه “لا أحد يأتي إلى اليونان حبا بها، ولا أحد يضحي من أجل مصالح اليونان، فلو تم تدوين التاريخ بشكل صحيح، لعلمنا جميعا أن الفرنسيين لم يأتوا إلى اليونان في السابق، سوى للحصول على القروض المالية، وكنا علمنا أنهم جلبوا معهم السنغاليين المريضين لنشر الوباء بيننا”.

وأوضحت أن “اليونان ارتكبت خطأ كبيرا في تحديد علاقتها مع تركيا من خلال محاولات تشويه صورة الرئيس التركي أردوغان، ووصفه عبر الإعلام السلطان العثماني الجديد وما إلى ذلك”.

وفي حين تتجاهل اليونان حقوق تركيا المشروعة شرقي المتوسط، تدعو تركيا إلى إقامة حوار بنّاء بشأن قضية المنطقة المتنازع عليها هناك، مؤكدة في الوقت نفسه أن لها الحق في هذه المنطقة وفقا للقانون الدولي و”قانون البحار 1982″.

والشهر الماضي، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن “فرنسا قررت تعزيز وجودها العسكري مؤقتا شرقي المتوسط في الأيام المقبلة بالتعاون مع الشركاء الأوروبيين، بما في ذلك اليونان”.

فيما حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، أن تركيا مستعدة لحماية حقوقها شرقي المتوسط في جميع المحافل الدولية مهما كلف الثمن.

 

 

أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق