حوادث و جرائم

بسيف “ساموراي” .. مقتل باشاك جنكيز و الجاني: “كنت أشعر بالضجر”

 

وقعت جريمة مروعة، أمس الخميس، راحت ضحيتها المهندسة باشاك جنكيز، باغتها شخص قيل أنه مريض نفسي، وقتلها بسيف “ساموراي” لأنه يشعر بالضجر.

 

 

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن المهندسة المعمارية التي كانت تقطن في أنقرة، وانتقلت إلى إسطنبول من أجل المشاركة في تدريب لمدة شهر، تلقت عرضا للزواج قبل يوم واحد فقط من مقتلها.

وكانت المهندسة التركية “28 عاما” تسير في أحدى أحياء منطقة “أتاشهير” بالقسم الأسيوي من ولاية إسطنبول، وقام القاتل “جان جوكتوغ بوز ” بمهاجمتها بسيف “ساموراي”، ليتم نقلها إلى إحدى المستشفيات لتفارق الحياة.

 

 

Samuray kılıcı ile canice katledilen Başak Cengiz cinayeti nasıl oldu, genç  kadının katili kim? Mimar Başak Cengiz neden, nasıl öldü, kimdir ve kaç  yaşındaydı? - Son Dakika Spor Haberleri

وألقى الأمن التركي على القاتل جوكتورغ بوز، وفي أفادته ذكر أنه كان مكتئبا بعد ممارسته الرياضة، وأنه ارتكب الجريمة من غير قصد وفي لحظة غضب.

وتابع، بأنه أراد القيام بقتل أي شخص عندما غادر المنزل، وقرر قتل إمرأة بدلا من رجل حتى لا يتعرض للمقاومة، مؤكدا أنه لا يعرف الضحية، وقد سار خلفها وأخرج السيف الذي كان يحمله في حقيبته، وطعنها أربع مرات.

ولفت إلى أنه عندما عاد للمنزل، زال غضبه ومعنوياته تحسنت، لكنه استغرب مما قام به وندم على فعلته.

وأضاف أنه اشترى العديد من السكاكين وأدوات القطع مثل السيف، من خلال الانترنت، وأنه اشترى سكاكين عدة مرات لكنها كانت رديئة إلى أن حصل على سكين جيد.

وأشار إلى أنه لا يعني من أي مرض، وأنه تعالج فقط من المخدرات والنسيان، وأنه ارتكب الجريمة لأنه كان يشعر بالملل.

والدة القاتل المحامية عائشة نجلاء يومرال أوغلو، قالت إن موكلها مريض نفسي وكان يتلقى العلاج منذ 14 عاما، ولم يستخدم الأدوية بانتظام، ورفض العلاج في السنوات الأخيرة.

وكشفت وسائل إعلام تركية، أن القاتل درس في قسم الهندسة في جامعة خاصة، والتحق بقسم علم الاجتماع في كلية التعليم المفتوح، ووالده منسق مشاريع في شركة بناء، ووالدته محامية، ويعيش في منزل لوحده في “أتاشهير”.

 

Yavaş'tan hakaret içeren Başak Cengiz paylaşımına suç duyurusu -  14.11.2021, Sputnik Türkiye

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق