عـالـمـيـة

بعد أوامر بوتين بالتأهب.. التلفزيون الروسي الرسمي يهدد نووياً بإبادة البشرية

هدّد التلفزيون الرسمي الروسي الغرب بالتدمير النووي بعد ساعات فقط من وضع فلاديمير بوتين قواته الرادعة في حالة “حالة تأهب”.

 

 

وفي حديثه عبر التلفزيون على مستوى البلاد وسط نوبة من الخطاب المعادي للغرب، قال المذيع ديميتري كيسليوف للمشاهدين: “يمكن لغواصاتنا إطلاق أكثر من 500 رأس نووي”.

 

وأضاف، “هذا من شأنه أن يضمن تدمير الولايات المتحدة، وجميع دول الناتو الأخرى، متسائلاً “لماذا نحتاج العالم، إذا لم تكن روسيا موجودة؟”

 

 

وتفاخر المذيع بسطوة الأسلحة الروسية قائلاً:” إنه يتم تزويد الأسلحة النووية الروسية بواسطة أسرع القاذفات الاستراتيجية في العالم.. هذا دون ذكر قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية. الإمكانات النووية الروسية هي الأقوى في العالم”.

 

كما ألقى كيسليوف في برنامجه الإخباري الأسبوعي الذي يبث على قناة “روسيا 1” باللّوم على وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس واتهمها بـ “ترهيب” روسيا.

ووبخ كيسليوف وزيرة الخارجية لقولها إن الصراع بين روسيا وحلف شمال الأطلسي ناجم عن أزمة الهلال الأوكراني، معتبراً أن النزاع مع الغرب سببه تطور القدرات الروسية التدميرية، وهو ما لا يستطيع الغرب مجاراته.

 

ويوم أمس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد وضع “قوة الردع” النووية في الجيش الروسي، بحالة التأهب الخاصة بالقتال في محاولة منه لابتزاز الغرب.

وكان ديمتري كيسيليف، أحد أبرز أصوات الدعاية لدى الكرملين، اتهم المستشار الألماني أولاف شولتز بـ “التضامن مع الإبادة الجماعية” التي ادعى كيسيليف، نقلاً عن بوتين، أنها ارتكبت ضد المتحدثين بالروسية في أوكرانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق