أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

بعد تهديدهم بالترحيل.. أردوغان مهاجماً كليجيدار: أنت تنظر للسوريين كأعداء

صرّح الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن بلاده ستقف دائماً مع من وصفهم بالإخوة السوريين، ولا تبحث عن مكان آخر لترسلهم إليه، مضيفاً أنه سيُبقي الأبواب مفتوحة بوجههم في كل وقت سواء اليوم أو غداً.

 

 

ونقل موقع “memurlar” عن أردوغان قوله خلال خطاب له في مدينة غازي عنتاب بمناسبة افتتاح عدة مشاريع: إن عدة ملايين من اللاجئين السوريين يعيشون في تركيا، لكن هذا الأمر يُزعج رئيس حزب الشعب الجمهوري “كمال كليجيدار” وينظر إليهم على أنهم أعداء له.

وأضاف الرئيس التركي أن اللاجئين السوريين ليسوا فقط جيراناً بل إخوة في الدين أيضاً، ويجمعنا بينهم الإسلام، لكن السيد “كليجيدار أوغلو” لا يفهم معنى الإخوة، ويقوم بإعطاء وعود وهمية للمواطنين لكسب تأييدهم عبر قوله في شانلي أوروفا سنعطي لكم الكهرباء بالمجان، وقوله للمزارعين في أضنة سنوفر لكم المياه بالمجان أيضاً.

 

 

من ناحيتها زعمت صحيفة “حرييت” المعارضة أن الرئيس أردوغان وعد في خطابه الأهالي بعنتاب بتوفير الكثير من فرص العمل، واصفاً المدينة بأنها قد تحملت عبئاً كبيرة بسبب (الفوضى) التي خلقها اللاجئون السوريون في المدينة، على حدّ ادعاء الصحيفة.

 

وفي سياق آخر، أكد أردوغان أن ما يسمى بالمضاربة بالعملة هو سبب ارتفاع الدولار، وقد تم التخلص منها ومعالجتها خلال ساعة.

 

 

ردود معارضة

بالمقابل ردّ دورموش يلماز نائب رئيس الحزب “الجيد” ومحافظ البنك المركزي السابق على تصريحات الرئيس أردوغان بالقول إن ما تمّ من خفض لسعر الفائدة يعدّ جريمة اقتصادية وسيتم محاسبة المسؤولين عنها، مشيراً إلى أنه أُرسلت إليه العديد من الرسائل التي تهدده وتطالبه بعدم الانتقاد.

 

 

وفي حديثه لموقع “سول” لفت يلماز أن مثل هذه الرسائل لا تخيفه وأنه سيواصل قول ما هو مقتنع به متّهماً الحكومة بأنها تقوم ببيع احتياطيات العملة الأجنبية من الباب الخلفي على حدّ زعمه.

 

يذكر أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاءت خلال حفل افتتاح متحف بانوراما 25 كانون الأول البطولي، ومتنزه الشهيد كامل فادي، ومعهد الآثار والتراث الثقافي بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ومبنى الركاب الجديد بمطار غازي عنتاب والمشاريع المنجزة.

 

 

اورينت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق