أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

بعد حادث قتل بسببه اثنين من الشرطة .. الداخلية البلغارية تعلن الحرب على المهاجرين

صرّح وزير الداخلية البلغاري أن بلاده أعلنت الحرب على المهاجرين واللاجئين والهجرة غير الشرعية، وذلك بحجة أن اللاجئين السوريين استهدفوا قوات الأمن والشرطة وقتلوا اثنين منهم عمداً.

 

وكان شرطيان لقيا مصرعهما في مكان الحادث عندما اصطدمت حافلة تُقلّ 47 سورياً دخلوا البلاد بشكل غير قانوني بسيارة شرطة في مدينة بورغاس على ساحل البحر الأسود البلغاري.

وبحسب موقع “son dakika” فإن الوزير “إيفان ديميرسييف” الذي جاء إلى مكان الحادث اتهم شرطة الحدود بأنها السبب في الحادث الذي أودى بحياة شرطيين بلغاريين، وأن ضباط “حرس الحدود” لم يؤدّوا واجباتهم بدقة كافية وتذرّعوا أنه ليس من مهمة شرطة بورغاس إيقاف الحافلة.

 

وطالب وزير الداخلية “ديميرسييف” باستقالة المدير السابق (ديان مولوف) الذي تم ترحيله قبل أيام من قسم “حرس الحدود” إلى قسم “حماية الحدود”، في حين أعلن وزير الدفاع البلغاري “ديميتار ستويانوف” أنه سيتم إضافة 300 عسكري إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية من تركيا، وأنه سيتم تخصيص 12 طائرة دون طيار من الجو في المنطقة.

من جهته قال المدّعي العام لمنطقة بورغاس “جورجي شينيف”: إن سائق الحافلة الذي تبين أنه مواطن بلغاري وشريكه السوري متّهَمان بمحاولة القتل العمد، فيما أعرب المدّعي العام للجمهورية “إيفان جيسيف” عن قلقه من زيادة الهجرة غير النظامية بالبلاد.

وأفادت الأنباء أن حافلة تُقلّ 47 لاجئاً من سوريا تعود إلى شركة مسجّلة في هاسكوفو اصطدمت بسيارة شرطة، ما تسبّب بمقتل شرطيين، في حين تم اعتقال صاحب الحافلة و3 سوريين وبلغاريّين اثنين، وعقب الحادث أعلن عمدة بورغاس “ديميتار نيكولوف” أن الشرطيين اللذين تم الإعلان عن وفاتهما “أبطال” وسيقام حداد في المدينة لأجلهما اليوم.

وقبل الحادث الذي وقع في ساعات الصباح أمس، تم تحديد أن المهاجرين غير الشرعيين دخلوا بلغاريا بشكل غير قانوني في منطقة “مالكو تورنوفو” عبر الحدود مع تركيا، وتم إخفاؤهم في مقصورات الأمتعة في الحافلة، ونحو الساعة 04.30 تم تعقّب سائق الحافلة الذي لم يمتثل لأمر الشرطة بالتوقف بالقرب من مدخل مدينة بورغاس لمدة 25 كيلومتراً.

وبيّن الموقع الإخباري أن المهاجرين السوريين المختبئين في صندوق الحافلة نجَوا دون أن يُصابوا بأذى، مضيفاً أن بلغاريا في الوقت الذي تستقبل فيه وترحّب بنحو مئة ألف لاجئ من أوكرانيا، تقوم بالتضييق على المهاجرين غير النظاميين من سوريا وأفغانستان والشرق الأوسط ودول أفريقيا، وتوجّههم إلى مخيمات مغلقة وشبه مغلقة بعيداً عن المدن الكبرى.

حادث سير لمهاجرين في بلغاريا

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق