الجاليات في تركيا

بعد حرمانه لسنوات.. ليبي يعاود المشي في تركيا

تمكّن أطباء أتراك من تأمين استئناف الشاب الليبي، عبد الله عبد الكريم، للمشي، وذلك بعد أن حُرم من ذلك طيلة سنوات، إثر حادث سير في بلاده.

 

وكان الشاب الليبي البالغ من العمر 28 عاما، قد تعرض قبل 8 سنوات، لحادث سير في بلاده، أدى إلى فقدان المشي على قدميه.

وبعد أن تقطّعت به السبل في بلاده، قرر الشاب الليبي التوجه إلى إحدى المشافي الخاصة في ولاية بورصة، شمال غربي تركيا، للحصول على العلاج.

 

 

وعقب برنامج علاجي استغرق 6 أشهر، تمكّن الشاب الليبي من معاودة المشي مرة أخرى.

وفي حديثه للأناضول، قالت الطبيبة، نورتان كوتشوك تشاقير، المختصة بالعلاج الفيزيائي (الطبيعي) إن الشاب الليبي خضع للعديد من العمليات الجراحية في مصر، وتونس، والأردن، قبل قدومه إلى تركيا.

وأضافت أن “عبد الكريم” تماثل للشفاء إثر إخضاعه لبرنامج علاجي استغرق 6 أشهر.

وأوضحت أنهم يعتزمون مواصلة البرنامج العلاجي للشاب الليبي، حتى يتمكّن من المشي على قدميه بنفسه بدون الاستعانة بأية أدوات أخرى.

بدوره، أعرب الشاب الليبي عن سعادته إزاء معاودته المشي، معبراً عن شكره للأطباء الأتراك الذين أشرفوا على برنامجه العلاجي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق