أخــبـار مـحـلـيـة

بعد كشف التزوير وتسليم “إمام أوغلو” رئاسة بلدية إسطنبول..هل سيتم سحب الوثيقة منه وإعادة الانتخابات؟

سلمت لجنة الانتخابات في إسطنبول مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو وثيقة رئاسة البلدية في الوقت الذي تستمر فيه حملة “الاعتراضات الاستثنائية” التي يتقدم بها حزب العدالة والتنمية للجنة العليا للانتخابات بشأن الانتخابات المحلية التي أجريت تحت ظل الفساد والتلاعب.

وينتظر أن تعقد اللجنة اجتماعا اليوم أو غدا لمناقشة طلب العدالة والتنمية.

وإذا أعيدت الانتخابات فستلغى وثيقة الانتخاب المسلمة إلى إمام أوغلو.

وكانت كل أصوات الناخبين قد أعيد فرزها في مقاطعة مالتبه بإسطنبول ليكتمل فرز أصوات انتخابات البلدية الكبرى بالمدينة، ثم دمجت لجنة الانتخابات في مالتبه المحاضر التي وقع عليها القائمون على عملي الفرز وسلمتها إلى لجنة الانتخابات بالمدينة.

وبحسب محضر الدمج الذي سلمت نسخته النهائية إلى لجنة الانتخابات في قصر العدل بإسطنبول، فإن إمام أوغلو حصل على 4 ملايين و169 ألف و765 صوتا، فيما حصل بن علي يلدريم على 4 ملايين و156 ألف و36 صوتا، ليصبح الفرق بين المرشحين 13 ألفا و729 صوتا.

وقد دعي إمام أوغلو إلى قصر العدل بإسطنبول ليتسلم شهادة انتخابه رئيسا لبلدية إسطنبول عقب إعداد محضر الدمج بالمدينة.

ووصل مرشح الشعب الجمهوري إلى قصر العدل في حدود الساعة الرابعة والنصف عصرا بالتوقيت المحلي برفقة حشد من أنصاره، كما رافقته رئيسة مكتب الحزب بإسطنبول جانان قفطان أوغلو وعدد كبير من نواب البرلمان ورؤساء البلديات.

الأنظار موجهة الآن إلى “العليا للانتخابات”

تسلم إمام أوغلو، الذي أنهى الانتخابات في المركز الأول، وثيقة انتخابه وبدأ مزاولة مهام منصبه رئيسا لبلدية إسطنبول في الوقت الذي لا تزال فيه وتيرة الاعتراضات مستمرة. غير أنه في حالة إلغاء اللجنة العليا للانتخابات، فإن وثيقة انتخاب إمام أوغلو ستلغى هي الأخرى.

وكان حزب العدالة والتنمية قد تقدم بطلب إلى اللجنة أمس الأول لإلغاء الانتخابات في عموم إسطنبول باستثناء مقاطعة بويوكتشكمجه.

وتسلم أعضاء اللجنة من القضاة 3 حقائب مليئة بالأدلة، كما تقدم حزب الحركة القومية، الشريك الآخر في تحالف الجمهور الانتخابي، بطلب مماثل جاء به المطالبة بإعادة الانتخابات في مقاطعة مالتبه وكذلك عموم إسطنبول.

وينتظر أن تنظر اللجنة طلبي الحزبين لتصدر قرارها.

وفي حالة إلغاء الانتخابات فإن سكان أكبر المدن التركية سيكونون على موعد جديد مع الذهاب للإدلاء بأصواتهم يوم 2 يونيو المقبل.

من ناحية أخرى، جاء بمحضر لجنة الانتخابات أن انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى شهدت حصول مرشح حزب السعادة نجدت غوكتشنار على 103 آلف و364 صوتا، ومرشح حزب تركيا المستقلة سليم كوتيل على 27 ألفا و87 صوتا، ومرشحة الحزب الشيوعي التركي زهراء غونر قره أوغو على 10 آلاف و349 صوتا، ومرشح حزب الوطن مصطفى إيلكر يوجل على 15 ألفا و428 صوتا، ومرشح الحزب الديمقراطي أرسان غوكغوز على 22 ألفا و268 صوتا، ومرشح الحزب اليساري الديمقراطي معمر آيدن على 30 ألفا و884 صوتا.

“نستغل حقوقنا القانونية”

كان بن علي يلدريم وأكرم إمام أوغلو قد التقيا وتصافحا للمرة الأولى خلال وتيرة الانتخابات المحلية على هامش برنامج إحياء ذكرى الرئيس الأسبق تورغوت أوزال عندما خاطب إمام أوغلو يلدريم قائلا “كيف حالك؟”، ليشكره يلدريم ويسأله “وأنت كيف حالك؟”، فشكره إمام أوغلو بقوله “تقبل الله”، ليرد يلدريم “شكرا” ويواصل طريقه.

الكلمة الأخيرة لـ”العليا للانتخابات”

وقد نشر يلدريم تصريحا حول الانتخابات عبر حسابه على تويتر قال فيه “انتهت الانتخابات في إسطنبول وحصل السيد إمام أوغلو على وثيقة انتخابه. أتمنى أن يجلب هذا القرار الخير لشعبنا. لقد شهدنا مظاهر الديمقراطية والقانون، كما رأينا توترا بلا داع. يتابع حزبنا استغلال حقوقنا القانونية، والكلمة الأخيرة للجنة العليا للانتخابات”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق