أخــبـار مـحـلـيـة

بعد موجة من الانتقادات.. قرارات تركية بشأن الحفلات في المنتجعات السياحية

أصدرت الحكومة التركية اليوم قرارا يحظر إقامة الحفلات في منتجعات التزلج والفنادق، بعد تعرضها لانتقاد من المعارضة التركية، وردود فعل واسعة من المواطنين الذين بقوا في منازلهم بسبب فرض الحكومة حظر التجول عليهم.

وقالت وزارة الداخلية التركية في بيان لها لكافة الولايات التركية، “سيتم منع الزوار من الاجتماع بشكل جماعي، كما لن يسمح بالمناسبات مثل الحفلات والترفيه في منتجعات التزلج، ليشمل جميع الفترات وجميع أيام حظر التجول، لما فيها من خطر كبير على الصحة العامة”.

وورد في البيان ” يتوجب على السياح تقديم رمز HES الذي يثبت التعافي أو عدم الإصابة بفيروس كورونا، عند دخول مرافق الفنادق والإقامة، مع تطبيق تدابير الوقاية من منع انتشار فيروس كورونا، في حفظ المسافة الاجتماعية لمنع الازدحام في منطقة الانتظار عند نقاط الهبوط والصعود إلى مصاعد التزلج وغيرها”.

وأكد البيان “أن فرق التفتيش ستراقب تنفيذ الالتزام بالقوانين في فنادق ومرافق التزلج بانتظام، وستفرض عقوبات على من لا يمتثل للإجراءات، بموجب المادة رقم 195 من قانون العقوبات التركي”.

وأعفت السلطات التركية منتجعات التزلج من بعض القيود التي تشمل العزل العام الكامل في عطلة نهاية الأسبوع، بما يعني أن بإمكان المتزلجين الاستمتاع بالرياضة بينما يقبع باقي السكان في منازلهم.

وكانت صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي في عطلة نهاية الأسبوع الماضي أثارت ردود فعل بين الأتراك.

وتظهر الصور مجموعة من السياح والمواطنين أقاموا حفلاً موسيقياً ترفيهياً، في شرفة أحد الفنادق في جبال منطقة أولوداغ السياحية التركية الواقعة في مدينة بورصة، تم تجاهل قاعدة المسافة الاجتماعية وعدم ارتداء الكمامات فيها، موجة من الغصب بين صفوف المواطنين.

ونشرت وسائل الإعلام والصحف التركية عناوين غاضبة، معبرة عن غضب المواطنين بسبب اللقطات المصورة التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع.

وبالأمس توجه رئيس الحزب المعارض كمال كليجدار أوغلو لحكومة حزب العدالة والتنمية باتهامات، قال فيها إن “المحلات التجارية مغلقة ولكن الاستمتاع في أولوداغ مسموح”، مضيفاً “السماح للأغنياء بالاحتفال بينما يعاني المواطنون العاديون والشركات الصغيرة من قيود كورونا وتبعاتها، سندافع عنهم حتى النهاية”.

وبحسب مانقلته وسائل الإعلام التركية، عن بيان من والي بورصة تم تغريم المجموعة حوالي 76 ألف ليرة تركية للمخالفات التي ارتكبوها، بالإضافة إلى قرار يطالب المحكمة بإغلاق الفندق الذي أقام الحدث الترفيهي، بينما تقدمت الشركة بطلب إلى المحكمة الإدارية لوقف التنفيذ، وأضاف البيان “ننتظر الإجراءات القضائية المتعلقة بالإغلاق”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق