اقـتصــاديـة

بعد يوم من فرض العقوبات الأميركية .. أين اتجهت الليرة التركية ؟

صعدت الليرة التركية نحو 1%، بعد إعلان الولايات المتحدة الاثنين عقوبات على تركيا لشرائها منظومة الدفاع الجوي الروسية “إس-400” (S-400)، وقال محللون إنها جاءت أخف من المتوقع.

 

وتعافت الليرة من خسائرها التي مُنيت بها في وقت سابق أمس، وجرى تداولها عند 7.835 ليرات مقابل الدولار في الساعة 19:05 بتوقيت غرينتش، مرتفعة 0.2% على مدار يوم أمس.

وقبيل الإعلان الأميركي عن العقوبات تم تداول الليرة عند 7.9 أمام الدولار.

 

وفرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة دفاع جوي روسية، واستهدفت أكبر هيئة لتطوير الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها و3 موظفين، وسط تنديد من أنقرة.

في غضون ذلك، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين مواطنيه إلى تحويل مدخراتهم من العملات الأجنبية إلى الليرة التركية، ودعم الاقتصاد بالاستثمارات التي تسهم في تنمية الإنتاج والتوظيف.

و جاءت أسعار صرف الدولار الأمريكي واليورو و الذهب مقابل الليرة التركية في تركيا الآن عند الساعة 12.10 بالتوقيت المحلي ،على النحو التالي:

 

#دولار$

شراء 7,8324

مبيع 7,8389

 

#يورو€

شراء 9,5217

مبيع 9,5267

#غرام_ذهب

شراء 462,39

مبيع 466,83

أسعار صرف الليرة التركية

* هذه الأسعار قد لا تلتزم بها جميع محلات الصرافة في تركيا و لكنها دليلك لمعرفة الفرق الحقيقي بين الأسعار

 

وكانت وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على هيئة الصناعات الدفاعية التركية، ورئيسها إسماعيل ديمير، ومسؤولين فيها.

وقالت الوزارة إن العقوبات فرضت بموجب “قانون كاتسا”، وهو قانون مكافحة خصوم أميركا. وبعد الإعلان عن العقوبات الأميركية، ارتفعت قيمة الليرة التركية نحو 1%.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن العقوبات على هيئة الصناعات الدفاعية التركية تأتي بسبب شرائها منظومة “إس-400” (S-400) المضادة للصواريخ.

وأضاف بومبيو أن العقوبات تتضمن حظر جميع تراخيص التصدير الأميركية، وتجميد الأصول، وقيودا على التأشيرة لرئيس الهيئة إسماعيل ديمير ومسؤولين آخرين.

و أشار إلى أن الولايات المتحدة أوضحت لتركيا أن شراءها منظومة “إس-400” قد يعرض التكنولوجيا الأميركية والعسكريين الأميركيين للخطر حسب الجزيرة .

وأوضح بومبيو أن تركيا قررت المضي في شراء الصواريخ الروسية واختبارها رغم توفر أنظمة بديلة لدى حلف الناتو.

لكن بومبيو أضاف أن تركيا حليف ثمين وشريك مهم في الأمن الإقليمي، وأن بلاده تسعى لمواصلة التعاون معها في قطاع الدفاع.

وتقول واشنطن إن استخدام أنظمة “إس-400” قد يعرض الأنظمة الدفاعية في حلف الناتو للخطر، في حين تقول أنقرة إنه لن يتم دمج المنظومة في أنظمة الحلف، ولن تشكل أي تهديد.

وقبل أسبوع قال سيرغي تشيميزوف، مدير شركة “روستيك” الروسية للتصنيع العسكري، إنه تم تنفيذ صفقة منظومة الدفاع الجوي “إس-400”.

وأضاف تشيميزوف -في مقابلة مع وكالة إنترفاكس- أن أنقرة تسلّمت كامل أجزاء المنظومة، ودفعت جميع المستحقات المالية.

في سياق ردود الأفعال، قالت الخارجية التركية إن العقوبات الأميركية ستضر بالعلاقات الثنائية، “وسنرد بما يلزم”.

ودعت الخارجية التركية واشنطن إلى إعادة النظر في قرار العقوبات والرجوع عنه. كما قالت “لن نمتنع عن اتخاذ أي خطوة من أجل أمننا القومي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق