أخــبـار مـحـلـيـة

بعد 5 سنوات على الحادثة.. عودة التحقيقات في محاولة اغتيال أردوغان عام 2012

 

بعد إلقاء القبض على المتهم “أحمد التن” و”محمد التن” من قبل رئاسة النيابة العامة في إسطنبول، واللذان اعترفا بتفاصيل مهمة حول محاولة إغتيال رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، عام 2012 أدت إلى إعادت فتح ملف التحقيقات حول الحادثة من جديد بعد مرور أربع سنوات.

وبخصوص ذلك؛ قال الشاهد السري في إفادته: “قبل أسبوع من إجراء العملية الجراحية لأردوغان، كان “علاء الدين قايا” في غرفته في صحيفة “ايكونومي” مع ضيوفه، حيث قال قايا “هذه المرة سينتهي هذا العمل في هذه المستشفى قطعاً”، وأشار بيده بمفهوم انتهاء العمل، فرد الشخص الذي أمامه قائلاً: “إن شاء الله عزيزي”، وضحكوا سويا”.

وعندما ألقي القبض على “قايا” سأله المحققين بخصوص هذا الموضوع فقال: إنه لم يقل هكذا نهائياً، وإنه علم بخطة اغتيال أردوغان في المستشفى من وسائل الإعلام. حيث أضاف الشاهد السري “أن قايا والمجموعة الذين ألقي القبض عليهم بتهمة اغتيال أردوغان في المستشفى كانوا يلتقون كل 15 يوم في مقر الصحيفة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق