اقـتصــاديـة

بعد 85 عاماً على توقيعها.. ما هي اتفاقية مونترو التي حرك بيان الضباط الأتراك مياهها الراكدة؟

تعود اتفاقية “مونترو” إلى الواجهة مجدداً بعد قرار الضباط الأتراك المتقاعدين، الذي صدر قبل أيام من قبل 103 أميرال وحذر الحكومة التركية من شق قناة إسطنبول المائية، واتخاذ أي خطوات قد تودي في النهاية إلى الانسحاب من الاتفاقية.

 

وفي الوقت الذي اعتبر فيه الضباط في بيانهم بأن مشروع قناة إسطنبول قد يمس باتفاقية “مونترو” التي “مكّنت تركيا من سلوك دور حيادي في الحرب العالمية الثانية” حسب قولهم، إلا أن مسؤولين أتراك نفوا ذلك وطالبوا عدم ربط مشروع القناة بالاتفاقية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في كلمة له أمس الإثنين، إن “ربط قناة إسطنبول البحرية باتفاقية مونترو خطأ كبير، فقناة إسطنبول ستخفف العبء عن مضائق إسطنبول، وستتيح لتركيا بدائل سيادية أخرى بمعزل عن القيود التي فرضتها اتفاقية مونترو”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق