رمضان في تركيا

بعد 86 عاما من الإغلاق.. أول أذان إفطار من مسجد آيا صوفيا (صور)

علا صوت أول أذان للإفطار مجددا من مآذن مسجد آيا صوفيا الكبير الشريف، في مدينة إسطنبول التركية، وذلك بعد انقطاع دام 86 عاما على إثر تحويله لمتحف عام 1934.

 

 

وفي مشهد خطف القلوب، صعد مؤذن مسجد آيا صوفيا، مساء اليوم الثلاثاء، إلى إحدى مآذنه الأربعة، ورفع أذان إفطار اليوم الأول من شهر رمضان الكريم.

والتقطت عدسات المصورين في المنطقة صور صعود المؤذن إلى المئذنة وهو يهمُّ برفع الآذان، الذي تردد صداه في أرجاء المنطقة. حيث ظهر المؤذن ومن خلفه أيضا مسجد السلطان أحمد وبعض السفن التي تتجهز لعبور مضيق البوسفور.

 

 

من الجدير ذكره أن المساجد في تركيا ستبقى مفتوحة للمصلين لأداء الصلوات الخمسة يوميا، بينما ستؤدى صلاة التراويح في المنازل بدلا من المساجد، بسبب التدابير المتعلقة بفيروس “كورونا”.

كما تجدر الإشارة إلى أن اليوم الثلاثاء، هو أول أيام شهر رمضان المبارك في تركيا وأغلب دول العالم الإسلامي، في حين أنه سيبدأ غدا في باقي الدول.

وفي 10 من تموز/يوليو 2020، أصدر القضاء التركي قرارا قضائيا بإعادة آيا صوفيا لأصله كمسجد كما كان بعد انقطاع دام 86 عاما على إثر تحويله لمتحف عام 1934.

ولقي القرار تأييدا واسعا في الداخل التركي من أحزاب الموالاة والمعارضة فضلا عن تأييد شعبي واسع ظهرت معالمه على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، كما أشاد الآلاف من علماء المسلمين حول العالم بهذه الخطوة التاريخية الذي شددوا أنها أعادت حقا مسلوبا من حقوق المسلمين.

اقرأ أيضا..

أحيت تركيا والعالم الإسلامي، في 10 آذار/مارس الماضي، ذكرى الإسراء والمعراج، والتي توافق ليلة الـ27 من شهر رجب، وفق التقويم الهجري.

وفي هذا الإطار، أحيا الأتراك ذكرى ليلة الإسراء والمعراج في مسجد آيا صوفيا الكبير الشريف في مدينة إسطنبول، وذلك لأول مرة منذ إعادة افتتاحه كمسجد في الـ10 من تموز/يوليو الماضي.

وغطّت عدسة “وكالة أنباء تركيا” جانبا من البرنامج الاحتفالي الذي شهده المسجد بهذه المناسبة بعد صلاة العشاء، حيث شهدت مراسم الاحتفال تلاوة آيات من القرآن الكريم، وأدعية، وترديد أناشيد دينية، من طرف منشدين دينيين.

ورصدت عدسة الوكالة، فرح المصلين الذين توافدوا إلى المسجد للمشاركة بالاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج، وسط أجواء روحانية في ربوع المسجد التاريخي، مع المحافظة على قواعد التباعد الاجتماعي.

وعقب انتهاء مراسم الإحياء، تم توزيع حلوى “الحلقوم” التركية الشهيرة على الحاضرين الذين تبادلوا بدورهم التهاني بهذه المناسبة، سائلين الله أن يجعلها وسيلة لوحدة الأمة الإسلامية.

وتعرف ليلة الإسراء والمعراج في تركيا باسم “ليلة الصعود”، وتحتفل بها تركيا من ضمن 5 ليال تسمى “قنديل”، وذلك عبر إقامة الصلوات وحلقات الذكر وإضاءة مآذن المساجد وتزيينها.

ويرجع الاحتفال بهذه الليلة في تركيا إلى عهد السلطان العثماني سليم الثاني في القرن الـ16، عندما أمر القائمين على المساجد في أرجاء الدولة العثمانية بإضاءة الشموع وتزيينها لإبلاغ الناس بحلول هذه الليلة المباركة.

وتعتبر حادثة الإسراء والمعراج من أبرز الأحداث الإسلامية، وهي الليلة التي أسري فيها بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى في القدس في فلسطين، حيث صلى إماما بالأنبياء عليهم السلام.

ثم عرج النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماوات، وعقب ذلك إلى سدرة المنتهى.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق