أخــبـار مـحـلـيـة

بـرســـالــة من أردوغـــان للأجيال ..“أقــنـجــي” التركــية تحلق .. هذا نصها

قالت رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، إن المسيرة التركية الحربية “أقنجي” ستنفذ مهامها عبر برمجية تتضمن رسالة كتبها الرئيس رجب طيب أردوغان، موجهة للأجيال القادمة والتاريخ.

 

 

وذكرت الدائرة في بيان، الخميس، أنه “قبل أول عملية تحليق نفذتها (أقنجي) في 6 كانون الأول/ديسمبر 2019، أضيفت إلى برمجيتها رسالة خاصة من الرئيس أردوغان موجهة للأجيال القادمة”.

وأضاف البيان أن “نظام البرمجة يتضمن أيضا نسخة مترجمة من الرسالة بلغة الحاسوب إلى (رمز سداسي عشري)”.

 

 

وورد في رسالة أردوغان أن “تركيا دولة تمتلك خبرة تزيد عن 2200 عام في بناء الدول”.

وأوضح أردوغان في رسالته أن “الشعب التركي مدين للكوادر التي أتاحت تأسيس البنى التحتية السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية الأقوى والأكثر تقدما والأكثر فعالية في كل المراحل التاريخية”.

وشدد أن “تركيا لم تنس أبدا أن الوسيلة لحماية إيمان الشعب والأجيال القادمة يمر من خلال حماية استقلال ومستقبل تركيا”.

وأضاف أن “الحكومة التركية قامت بجهود كبيرة للارتقاء بتركيا إلى مصاف الدول المتقدمة بكافة المجالات، وخاصة في الصناعات الدفاعية، وركزت جهودها بهدف الوصول إلى (تركيا التي تمنح الثقة للأصدقاء وتبث الرعب في قلوب الأعداء)”.

وأشار أردوغان إلى أنه “مع النجاح الذي حققته تركيا أثبتت للعالم برمته قدرة الأمة التركية على إنتاج واستخدام أنظمة عالية التقنية”.

وأوضح أردوغان أن “سلسلة المسيرات (بيرقدار) التي تصنعها وتطورها شركة (بايكار) في إطار مشروع ترعاه رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية هو من أنجح ثمار هذه الجهود الجبارة”.

وأعرب عن ثقته أن “الشباب التركي سيحقق رؤية تركيا للعامين 2053 و2071، استكمالا للبنية التحتية التي أسستها حكومتنا في كافة المجالات بدءا من الديمقراطية وصولا إلى الاقتصاد والتكنولوجيا”.

وفي 29 آب/أغسطس 2021، سلمت شركة “بايكار” التركية لصناعة الطائرات المسيّرة، إلى قوات الجيش التركي، المسيرة الهجومية الحربية التركية المحلية “أقنجي”، وذلك خلال حفل رسمي بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأركان الدولة التركية.

كما شهد الحفل تخريج نحو 1000 طيار تلقوا تدريبات خاصة على الطائرة المسيرة “بيرقدار”.

وفي كلمة له خلال الحفل، قال اردوغان إن “المستوى الذي وصلت إليه تركيا في تكنولوجيا صناعة المسيّرات هو تعبير عن نجاح القدرات التركية في الصناعات الدفاعية”.

وأصبحت المسيَرة التركية الجديدة حديث الصحافة العالمية والدولية، كما حظي حفل التسليم بتغطية واسعة في الصحافة اليونانية.

وتتميز طائرة “أقنجي” أنه يمكنها البقاء في الجو لمدة 24 ساعة، وتستطيع التحليق على ارتفاع 40 ألف قدم، بقدرة حمولة إجمالية تبلغ 1360 كلغ، فيما يبلغ طول أجنحتها 20 متراً بهيكلها الفريد ذي الأجنحة الملتوية الذي يوفر أمانا عاليا للطيران مع نظام التحكم الأتوماتيكي الكامل في الرحلة، بالإضافة إلى 3 أنظمة للطيران الآلي.

الطائرة قادرة على جمع المعلومات عن طريق تسجيل البيانات التي تتلقاها من أجهزة الاستشعار والكاميرات المركبة عليها، وتحليلها من خلال 6 حواسيب مجهزة بذكاء اصطناعي متطور جدا، كما أنها مزودة برادارات متطورة جدا، وأنظمة مراسلة عبر الأقمار الاصطناعية، وأنظمة الدعم الإلكتروني.

تتمتع بنظام الطيار الآلي، ونظام الذكاء الاصطناعي، دون الحاجة إلى أي مستشعر خارجي أو نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

مزودة برادار للأرصاد الجوية ومعرفة أحوال الطقس.

قادرة على التقاط صور دقيقة من ارتفاعات عالية حتى في ظروف جوية سيئة.

تحلق “أقنجي” بمحركين بقوة 240 حصانا محلييْ الصنع.

وزن “أقنجي” عند الاقلاع 5500 كلغ.

تصل سرعتها القصوى إلى 250 عقدة في الساعة.

قادرة على حمل أسلحة ومقذوفات متنوعة، تمكنها من ضرب الأهداف الاستراتيجية، إلى جانب إمكانية تزويدها بصواريخ جو- جو.

وتصنف “أقنجي” ضمن الطائرات العسكرية التكتيكية (مراقبة وهجوم)، إذ تم تزويدها بذخائر محلية الصنع كما يمكنها القيام ببعض مهام طائرات F-16 الأمريكية، بالإضافة إلى رادار AESA المتطور، فضلا عن معدات الدعم الأرضي.

بالإضافة إلى ذلك تمتلك الطائرة 3 أجهزة كمبيوتر للذكاء الاصطناعي، وأجهزة للاستشعار وجمع المعلومات عن طريق تسجيل البيانات، بالإضافة إلى أجهزة تحديد المواقع واستكشاف الأهداف الأرضية التي لا يمكن للعين البشرية رؤيتها.

 

 

أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق