أخــبـار مـحـلـيـة

بلدية فاتح في إسطنبول تعلن نظاما يوحد ألوان وكتابة اللوحات التجارية على واجهات المحال

أصدرت بلدية “فاتح” في إسطنبول قرارا يقضي بتوحيد ألوان ولغة الكتابات على اللوحات التجارية المعلقة على واجهات المحال التجارية، الأمر الذي لاقى قبولا واحتراما من قبل أصحاب المطاعم والمحال التجارية العربية.

وينص التبليغ الصادر عن البلدية على توحيد ألوان ولغة الكتابة في كافة اللوحات الإعلانية للمطاعم والمحال التجارية والبنوك التابعة لمنطقة فاتح من دون استثناء بما في ذلك المطاعم والمحال التجارية التركية نفسها.

ويقضي القرار الجديد بـ “توحيد مقاسات اللوحات الإعلانية على ألا تتجاوز اللوحة 60 سم، وتوحيد ارتفاع الأحرف على ألا يتجاوز كل حرف 40 سم، وتوحيد ألوان الأحرف وجعلها إما “فضي أو ذهبي”، وجعل اللون الأبيض خلفية للوحات، وجعل لون شعار المحل من لون الكتابة نفسه”.

ومن جانبه أفاد مالك مطعم أنس أحد المطاعم العربية في المنطقة بأن البلدية وزّعت منذ ما يقارب عشرين يوما التبليغ على المحال التجارية في المنطقة، وفي هذا السياق قال: “إن القرار لا يستهدف المحلات العربية فقط، إنما شمل جميع اللوحات الإعلانية التابعة للمحلات الأجنبية والعربية والتركية على حد سواء، بالإضافة إلى البنوك التركية وكبرى العلامات التجارية العالمية”.

وتابع في السياق نفسه: “استلمنا القرار منذ 20 يوما تقريبا وشرعنا على الفور إلى تنفيذ القرار احتراما منا للقوانين، وقدمنا للبلدية تصميما وافقوا عليه خطيا، ونحن سننفذ بما تعهدنا عليه في التصميم، حتى المطاعم التركية الجديدة التي تنوي الافتتاح في منطقة “فاتح” مؤخرا لا يمكنها الحصول على الرخصة إلا بعد تنفيذها للمعايير الجديدة المطلوبة، وقبل أسبوعين شاهدت بنفسي بنك “كريدي” في أحد شوارع المنطقة قد بدأ بتطبيق القرار الجديد”.

ولفت المالك إلى أن القرار يشمل في الوقت نفسه البنوك، وشركات الهواتف النقالة، ومطاعم عالمية مثل “كنتاكي، وبرغر كينغ، وبيتزا هات، وماكدونالدز” وغيرهم من دون أي استثناء، مضيفا: “القرار يشمل فقط منطقة فاتح دون غيرها من المناطق الأخرى، ذلك لأننا لدى مراجعتنا بلدية تقسيم لإجراء تعديلات في فرعنا الذي نعمل على تجهيزه هناك أفاد المسؤول بأن القرار خاص ببلدية فاتح، ولا يشمل تقسيم”.

تجدر الإشارة إلى أن القانون التركي يعطي الحق للبلديات وفق المادة 21 و40 من قانون الإعمار ذات الرقم 3149، في تعيين ألوان الواجهات الخارجية للمحال التي تعمل في بنية المنطقة التابعة للبلدية، وذلك بهدف التجميل، والتقليل من المظاهر العشوائية للوحات الإعلانية والواجهات الخارجية التي قد تسهم في تشويه الصورة الجمالية للمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق