اقـتصــاديـة

بيان جمعية الشحن والبريد حول خطورة البضائع القادمة من الصين إلى تركيا

نفى الإعلام التركي الرسمي صحة الادعاءات المتداولة حول خطورة البضائع وشحنات البريد القادمة من الصين، وأكد استحالة نقلها لفيروس “كورونا الجديد”.

 

وكان قد تداول ناشطون أتراك عبر منصات التواصل الاجتماعي دعوات لإيقاف كافة خدمات الشحن البريدي والرسائل القادمة من الصين، بذريعة خطورتها وإمكانية نقلها لفيروس “كورونا” إلى بلادهم.

وتواصلت قناة “تي آر تي” التركية في هذا الشأن مع رئيس مجلس إدارة جمعية مدراء خدمات الشحن والبريد “أصلان كوت”، الذي نفى بدوره صحة تلك الادعاءات، مشيراً إلى أن الفيروس ينتقل من شخص لآخر، ولم تُسجّل أية حالة عدوى عن طريق البضائع سواءً في الصين أو الدول الأخرى.

 

ولدى سؤال أصلان حول ما إذا قاموا بإجراء أي تغيير في إجراءات تسليم الشحنات القادمة من الصين بعد ظهور الفيروس، أشار إلى أنهم لم يتلقوا من السلطات المختصة أي إشعار حتى الآن، مؤكداً على أنهم سيشرعون باتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل فوري في حال تبليغهم.

وأردف قائلاً: “نود أن نعلم المواطنين بأننا لن نتردد في وضع الخطط والأنظمة، واتخاذ كافة الإجراءات عند الضرورة، في سبيل الوفاء بكافة التزاماتنا المتعلقة بالخدمات التي نقدمها”.

كما دعا المواطنين لمتابعة البيانات والمنشورات الرسمية الصادرة عن الجهات المسؤولة، وعدم اتخاذ الشائعات المتداولة مصدراً لمعلوماتهم.

وأكد على أنهم يشاركون الجميع قلقهم حيال تفشي الفيروس، معرباً عن أمله بالقضاء عليه في القريب العاجل.

بدورها قالت منظمة الصحة العالمية في وقت السابق، استناداً إلى تحاليل مخبرية، إن فيروس “كورونا” لا يعيش طويلاً على المواد المشابهة للرسائل والطرود البريدية، وأكدت على أنها آمنة بشكل كلي.

 

الجسر ترك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق