أخــبـار مـحـلـيـة

بينما تبكي تركيا ضحاياها .. “رئيس بلدية إسطنبول” يثير ضجة واسعة بعد انتشار هذه الصور له !

أثار رئيس بلدية إسطنبول المعارض “أكرم إمام أوغلو” ضجة واسعة، إثر انتشار صور له في منتجع للتزلج، بينما تبكي تركيا ضحاياها الذين قضوا جراء الزلزال المدمر في ولايتي إلازيغ وملاطيا.

 

وقالت صحيفة هبرلار، إن إمام أوغلو أجرى جولة تفقدية في المناطق المتضررة من الزلزال، غادر عقبها إلى ولاية تونجلي، حيث التقى في زيارة سريعة برئيس بلديتها “فاتح محمد ماش أوغلو”.

وأضافت الصحيفة أن رئيس البلدية المعارض غادر تونجلي متجهاً إلى ولاية أرضروم لقضاء إجازته داخل أحد منتجعات التزلج.

 

وطالت إمام أوغلو انتقادات حادة إثر انتشار صور تجمعه مع بعض نزلاء الفندق الذي أقام فيه، حيث كشفت تلك الصور اللثام عن إجازته السرية، وأجبرته على الاعتراف بها في “تغريدة” أبعد ما تكون عن مشهد الزلزال الذي شهدته بلاده.

كما أرفق إمام أوغلو تغريدته بمجموعة صور تُظهر مدى استمتاعه وعائلته بثلوج أرضروم، وذكر فيها: “نشعر بالسعادة أنا وزوجتي وأطفالي في أرضروم الجميلة خلال إجازة نصف العام، كل ركن من بلادنا جنة مختلفة، ينبغي أن تكون تركيا مركزاً للحب لا للشجار”.

وأثارت تغريدة إمام أوغلو ضجة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، طالته خلالها انتقادات مختلفة، حيث وصفه البعض بـ “عديم المسؤولية”، فيما أشار آخرون إلى عدم استحقاقيته كل تلك الإجازات بالنظر إلى إنجازاته التي حققها كرئيس بلدية.

كما استذكر مغردون الفيضان الذي ضرب إسطنبول العام الماضي، وغياب إمام أوغلو لقضاء إجازة أخرى على متن يخت فاخر في مرمريس.

هذا ولم يسلم إمام أوغلو من انتقادات مناصريه خفيفة اللهجة، الذين أكدوا “استحقاقيته” لتلك الإجازة، مشيرين إلى أنه أخطأ في توقيتها، بالتزامن مع استنفار كافة مؤسسات الدولة لتضميد جراح المتضررين من الزلزال الأخير.

جسر تورك
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق