مـنـوعــات

تحذير.. لا تستحم أبداً أثناء العواصف الرعدية!

يتسبب البرق في وفاة وإصابة الآلاف حول العالم كل عام، ورغم معرفة الكثيرين بتدابير السلامة عند وقوع العواصف الرعدية، إلا أن هناك بعض الإرشادات التي يجب التذكير بها بين الحين والآخر.

وبحسب تقرير نشره موقع “ساينس أليرت” Science Alert، أشرف عليه جيمس رولينغز، محاضر الفيزياء بـ”جامعة نوتنغهام ترنت”، تبقى النصيحة الأهم للعاصفة الرعدية هي الاحتماء داخل المنازل، مع تجنب بعض الأعمال والأنشطة المنزلية التي قد تشكل مصدر خطورة في مثل هذه الظروف.

صاعقة رعدية مصحوبة بالبرق
صاعقة رعدية مصحوبة بالبرق

ومعظم الناس على دراية بالسلامة الأساسية للعواصف الرعدية، مثل تجنب الوقوف تحت الأشجار أو بالقرب من النافذة، وعدم التحدث على الهاتف السلكي (الهواتف المحمولة آمنة). لكن، هل تعلم أنه يجب عليك تجنب الاستحمام أو غسل الأطباق أثناء عاصفة رعدية؟

إذا ضرب البرق منزلك، وكنت تستحم بالداخل، فإن الكهرباء ستتبع المسار الأقل مقاومة للأرض، وتوفر بعض الأشياء مثل الأسلاك المعدنية أو المياه في الأنابيب مسارا موصلا مناسبا لتتبعه الكهرباء على الأرض.

كيفية عمل العواصف الرعدية والبرق

هناك عنصران أساسيان يتسببان في ازدهار العاصفة الرعدية: الرطوبة وارتفاع الهواء الدافئ. وتخلق درجات الحرارة والرطوبة المرتفعة كميات كبيرة من الهواء الرطب الذي يرتفع إلى الغلاف الجوي، حيث يمكن أن يتحول إلى عاصفة رعدية.

وتحتوي الغيوم على ملايين قطرات الماء والجليد وتفاعلها هو ما يؤدي إلى توليد البرق. وتتصادم قطرات الماء الصاعدة مع القطرات الجليدية المتساقطة، وتمررها بشحنة سالبة وتترك نفسها بشحنة موجبة.

وفي العاصفة الرعدية، تعمل الغيوم كمولدات ضخمة تفصل بين الشحنات الموجبة والسالبة لإنشاء فواصل شحنة هائلة داخل السحب.

وعندما تتحرك السحب الرعدية فوق الأرض، فإنها تولد شحنة معاكسة في الأرض، وهذا ما يجذب ضربة ضوئية نحو الأرض. وتوازن العاصفة الرعدية شحناتها، وتقوم بذلك عن طريق التفريغ بين المناطق الإيجابية والسلبية.

وعادة ما يكون مسار هذا التفريغ هو الأقل مقاومة، لذلك من المرجح أن تصطدم الأشياء الأكثر توصيلا (مثل المعدن) أثناء العاصفة. والنصيحة الأكثر فائدة للعاصفة الرعدية هي: عندما يضرب الرعد، اذهب إلى الداخل. ومع ذلك، هذا لا يعني أنك في مأمن تماما من العاصفة. وهناك بعض الأنشطة بالداخل يمكن أن تكون محفوفة بالمخاطر مثل البقاء بالخارج في العاصفة. فإذا ضرب البرق منزلك، فإن الكهرباء ستتبع المسار الأقل مقاومة للأرض.

وتوفر أشياء مثل الأسلاك المعدنية أو المياه في الأنابيب الخاصة بك مسارا موصلا مناسبا لتتبعه الكهرباء على الأرض.

ويوفر الدش هذين الأمرين (الماء والمعدن)، ما يجعله مسارا مثاليا لتوصيل الكهرباء.

وتجنب أيضا استخدام أي شيء موصول بمأخذ للتيار الكهربائي (أجهزة الكمبيوتر وأجهزة التلفاز والغسالات وغسالات الصحون) حيث يمكن أن توفر كل هذه مسارات لضربة الصواعق.

وكقاعدة عامة، إذا كان بإمكانك سماع الرعد من بعيد، فأنت قريب بما يكفي من العاصفة ليصلك البرق، حتى لو لم يكن هناك مطر.

ويمكن أن تحدث الصواعق على بعد عشرة أميال من العاصفة الأم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق