عـالـمـيـة

ترامب يعلق العمل بخطة وضعها أوباما تتضمن دعم تنظيم “ب ي د” الإرهابي

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، في مقال نشرته اليوم الجمعة، أنَّ طاقم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبر خطة أعدها طاقم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، تقضي بتقديم السلاح لتنظيم “ب ي د” (الامتداد السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) من أجل استعادة مدينة الرقة من تنظيم داعش، بأنها “هامشية جدا ومتناقضة وغير كافية”.

ويبين المقال أنَّ مستشاري أوباما في السياسة الخارجية أعدوا خطة تقضي بتقديم السلاح لعناصر تنظيم “ب ي د”، من أجل السيطرة على مدينة الرقة شمالي سوريا، وكانت الخطة على وشك التنفيذ قبيل انتهاء ولاية أوباما.

وعند رغبة إدارة ترامب الاطلاع على الملف في 17 يناير/كانون الثاني، طلب الرئيس أوباما من مستشاري الأمن القومي، إعداد تقرير من أجل تقديمه كمقترح يُقنع ترامب، بحسب الصحيفة. وبالمقابل اعتبر مستشارو ترامب أن الخطة “غير كافية”، مما استدعى وضعها على الرف، بدلا من البدء بتنفيذها.

وبحسب الصحيفة أيضا اعتبر طاقم ترامب الخطة بأنها “هامشية جدا” و”تهرب من المخاطر” ووصفت بأنها “فاشلة بشكل قطعي”. وأسندت الصحيفة المعلومات الواردة في المقال إلى مسؤول في إدارة ترامب.

تجدر الإشارة أنَّ ترامب أطلق وعودا خلال حملته الانتخابية وبعد فوزه، بأنه سيتخذ خطوات من شأنها القضاء على تنظيم داعش.

يأتي هذا في الوقت الذي شكل فيه الدعم الأمريكي لتنظيم “ب ي د” أساساً لتوتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن. حيث دعت تركيا إدارة أوباما، مراراً، إلى وقف دعمها للتنظيم الذي تصنفه تركيا على لائحة الإرهاب، لارتباطه بتنظيم بي كا كا الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب في تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتأمل تركيا في أن التوصل إلى علاقات أكثر تعاوناً مع البيت الأبيض تحت إدارة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، خاصة في مسألتي تأسيس المنطقة الآمنة للاجئين في شمال سوريا، ووقف الدعم لتنظيم “ب ي د” الإرهابي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق